بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تنظيم الوقت
الثلاثاء أكتوبر 25, 2016 4:17 am من طرف نجلاء السويكت

» القدماء المصريين
الثلاثاء أكتوبر 25, 2016 4:09 am من طرف نجلاء السويكت

» كل ما يتعلق بالكمبيوتر
الثلاثاء أكتوبر 25, 2016 4:05 am من طرف نجلاء السويكت

» كيف نربى أبناءنا على الحياة الإيجابية؟
السبت يناير 17, 2015 4:11 pm من طرف ساعد وطني

» كيف اتعلم الفوتوشوب؟؟
الخميس يناير 01, 2015 11:24 pm من طرف رغد الفرحان

» تجربة التعليم في فنلندا
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 10:12 am من طرف نجلاء السويكت

» المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين 1435- 1434
الأربعاء ديسمبر 25, 2013 1:23 pm من طرف ايلاف القحطاني

» معلومات مصورة للابداع
السبت نوفمبر 16, 2013 9:46 pm من طرف نجلاء السويكت

» الترشيح للكشف عن الموهوبين
السبت نوفمبر 16, 2013 9:42 pm من طرف نجلاء السويكت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

التبادل الاعلاني

طرق وأساليب التعرف على الموهوبين والكشف عنهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طرق وأساليب التعرف على الموهوبين والكشف عنهم

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الثلاثاء أبريل 05, 2011 8:21 am



تعددت الطرق والأساليب التي تستخدم في التعرف والكشف عن الموهوبين .

وقد تطورت هذه الطرق والأساليب وفقا لتطور المفاهيم والتعريفات ووفقاً لاحتياجات المجتمع ونظرته إلى الموهوبين وأهداف وطبيعة البرامج التربوية والتعليمية لرعايتهم .

ولكن ينبغي أن ننظر إلى هذه الطرق والأساليب على أنها مؤشرات ومنبئات عن إمكانية وجود الموهبة وليست محكاً أو معياراً أكيداً للموهبة وإثبات وجودها.


فالمحك الحقيقي والمعيار الأكيد للتعرف على الموهبة هو الإنتاج والأداء كالابتكارات العلمية أو الاختراعات التقنية أو الإبداعات الفنية أو الأدبية التي تثبت بشكل عياني إنتاجية الفرد ومساهمته في تطور المجتمع وتقدمه.



وقد تعددت الأساليب والطرق المستخدمة في اكتشاف الموهوبين بالا دارة العامة لرعاية الموهوبين وفقاً للتعريف الإجرائي المستخدم في هذا المجال والاختبارات والمقاييس المقننة على البيئة السعودية .


وسوف نعرض فيما يلي أهم الطرق والأساليب التي تستخدم في التعرف على الموهوبين والكشف عنهم وذلك بشكل من الإيجاز:ـ

أولا ـ تقديرات المعلمين :


من أول الطرق وأبسطها وأكثرها استخداماً في الكشف عن الموهوبين هي تقديرات المدرسين وترشيحاتهم ، حيث يطلب من (المعلمون) ترشيح الطلاب الذين يجدون أنهم متفوقون على أقرانهم ممن هم معهم في الفصل أو في النشاط المدرسي أو من يقدر المعلم أن الطالب لديه استعدادات وقدرات تدل على إمكانية وجود موهبة لدى هذا الطالب .

مميزات تقديرات المعلمين

أثبتت العديد من الدراسات والبحوث فائدة ترشيحات المعلمين وقد وجد كل من ( جيتزل وجاكسون ، 1962)أن المعلمين استطاعوا التمييز بين الطلاب الأذكياء والمتفوقون في التحصيل الدراسي .

أثبتت الدراسات والبحوث (بورلاند ،1979) وجود علاقة إرتباطية موجبة بين تقديرات المعلمين للذكاء ونسبة الذكاء التي حصل عليها من اختبار الذكاء.


يستطيع المعلم أن يلاحظ العديد من الخصائص والسمات التي تدل على وجود الموهبة ولا تستطيع الاختبارات الموضوعية في الذكاء والقدرات أو التحصيل الدراسي التعرف عليها ، فيستطيع المعلم أن يلاحظ حب الاستطلاع والرغبة في التجديد والمثابرة والقيادة والطموح والقدرة على تركيز الانتباه ونوع الكتب والقراءات التي يميل إليها الموهوب والهوايات التي يمارسها وملاحظة الجوانب الشخصية للطلاب من حيث التذكر والتخيل والمواهب الفنية وغير ذلك من السلوك الذي يتميز به الطالب الموهوب من سواه .


يستطيع المعلم تمييز الطلاب ذوي القدرات الإبداعية و الابتكارية العالية من الطلاب الذين لا تظهر عليهم دلائل الإبداع والابتكار .



صعوبات في تقديرات المعلمين

تنخفض فعالية تقديرات المعلمين بشكل أكبر مع الطلاب صغار السن وفي الصفوف الأولى من التعليم .


يعزو ( قلقر 1964Gallegar) مشكلة طريقة تقديرات المعلمين إلى تحديد معنى الموهبة والخصائص الأساسية المرتبطة بها. فالموهبة في التفوق العقلي تعني سرعة النمو العقلي للطفل عن مستوى أقرانه في نفس العمر ، فلكي يستطيع المعلم تقدير الطلاب المتميزين بهذه الصفات فلا بد أن يكون لديه تصور واضح عن الأداء العقلي المتوقع في مستوى عمري معين وكذلك لديه القدرة على الحكم إلى أي مدى يكون الطالب الذي يريد تقدير موهبته متقدماً عن زملائه في نفس العمر.


قد يكون حكم المعلم على الطالب من خلال اهتمامه بالحكم على المظاهر الخارجية والسمات السطحية فقد تعطي المعلم تقديرات مبالغ فيها إلى الطالب الذي يبدوا مؤدباً ومهذباً ومطيعاً ومتجاوباً مع المعلم ويقلل من أهمية تقدير الصفات الذهنية للطالب المشاغب أو العدواني أو الذي مظهره الخارجي غير مناسب .



ثانياً ـ التحصيل الدراسي :

يعد التحصيل الدراسي من بين الوسائل المستخدمة في التعرف على الطلاب الموهوبين إذ انه (التحصيل الدراسي) يعبر عن المستوى العقلي الوظيفي للفرد كما يعد من أكثر الوسائل صدقاً في التنبؤ عن التحصيل في المستقبل.

وتعتبر درجات الطالب في سجله المدرسي وسيله سهله للتعرف على الطلاب الذين حققوا تفوقاً دراسياً عالياً .


ولكن التحصيل الدراسي ترد عليه كثيراً من المآخذ والسلبيات تحد من قيمته كمؤشر على الموهبة ومن هذه السلبيات ما يلي:ـ


إن التحصيل الدراسي يقوم في الغالب على الحفظ والتلقين والاستيعاب للمعلومات .


إن وسيلة التقويم للتحصيل الدراسي هي الامتحانات المدرسية وهي منخفضة الصدق والثبات لارتباطها بتقدير المعلم .


يمكن أن يلعب عامل الصدفة دوراً كبيراً في حصول الطالب على درجة عالية أو منخفضة .


إن التحصيل الدراسي مبني على المنهج المدرسي المصمم حسب مستوى غالبية الطلاب وهم العاديون ،لذا لا يوجد تحدياً لقدرات الموهوبين فيؤثر ذلك على دافعيتهم.


إن هناك عوامل ترتبط بشخصية الطالب ووضعه الأسري والاجتماعي والاقتصادي قد يؤثر على مستوى تحصيله رغم أنه يملك الاستعدادات والقدرات التي تجعله في عداد الموهوبين.



ثالثا ًـ الأنشطة اللاصفية

يعتبر منهج النشاط أو المشروعات التي يقوم بها الطلاب من الوسائل التي يمكن للمعلم أن يكتشف بها الطالب بدوافعه وميوله ، ويقوم منهج النشاط على بعض الدوافع نورد منها ما يلي:ـ


الدافع الاجتماعي الذي يظهر في رغبة الطفل بمشاركته بخبراته مع من حوله .


الدافع البنائـي الذي يظهر في الحركات الإيضاحية وفي تشكيل بعض المواد الخام إلى أشياء مفيدة .


دافع البحث والتجريب لاكتشاف الأشياء ويظهر في ميل الطالب لعمل أشياء لمجرد معرفة ما يحدث نتيجة ذلك كفك وتركيب بعض الأجهزة .


الدافع التعبيري أو الفني كالتعبير بأسلوب دقيق سواء كان لغوياً أو تعبيراً فنياً ويتمثل ذلك في الخطابة أو المقال وكذلك يتمثل في الأعمال الفنية كالرسم والأشغال وغيرها .


هذه الدوافع وغيرها إذا اكتشفت لدى الطلاب واستغلت فإنها ستحقق الكثير مما نصبوا إليه من العملية التعليمية ومن ضمنها الكشف عن الطلاب الموهوبين .


رابعاً ـ مقاييس الذكاء و الإبداع

يهتم علماء النفس بصفة عامة بقياس الذكاء ودراسة سلوك الأذكياء ، وتعتبر مقاييس الذكاء و الإبداع من الطرق الأساسية لعملية الكشف عن الموهوبين .


وتتخذ هذه المقاييس صوراً عديدة بعضها فردي والأخر جماعي وبعضها لفظي وبعضها مصور ، بعضها تحرير والأخر عملي ، وكلها تحدد نسبة ذكاء الفرد .ولكنها في مجملها تنقسم الى قسمين من حيث التطبيق نوردها في الأتي :ـ


أولاً الذكاء الفردية


وهي الاختبارات التي تطبق على طالب واحد في الوقت الواحد في الجلسة الواحدة وتعتبر أفضل وأنجح وسيلة للكشف عن الموهوبين ،إلا إنها تتطلب وقتاً وجهداً كبيرين كما تتطلب أخصائيين متمرسين وذوا خبرة طويلة في هذا المجال .


ومن أمثلة مقاييس الذكاء الفردي مايلي:ـ


1.مقياس ستانفورد بينيه للذكاء .
2.مقياس وكسلر لذكاء الأطفال .
3.مقياس وكسلر لذكاء الراشدين .
4.متاهات بورتيوس.


ثانياً مقاييس الذكاء الجمعية :

تقيس هذه المقاييس الذكاء بسرعة وخلال فترة زمنية قصيرة إذ يمكن أن يقوم بإجرائها أخصائي واحد على مجموعة من الطلاب في وقت واحد .

ومن أمثلة مقاييس الذكاء الجمعية مايلي:ـ


مصفوفات ريفين المتقدمة.
مقياس القدرات العقلية .
مقياس التفكير الابتكاري لتورانس

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات : 4192
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى