بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الفصل الدراسي الثاني 1435 هـ
الخميس يوليو 31, 2014 2:33 am من طرف نجلاء السويكت

» المعلمات مايفهمون
الجمعة مايو 23, 2014 11:41 pm من طرف زائر

» نصـائح عامة للتفوق
الأحد مايو 18, 2014 8:16 am من طرف نجلاء السويكت

» مراجعة توحيد ثالث م الفصل الدراسي الثاني
الثلاثاء مايو 06, 2014 9:52 am من طرف نجلاء السويكت

» اهتمي بحب صديقاتك
السبت مايو 03, 2014 2:22 pm من طرف منار العقلان

» شكر للباحثة الصغيرة
الأحد أبريل 27, 2014 11:34 pm من طرف نجلاء السويكت

» صحة البلوغ
الأحد أبريل 27, 2014 11:33 pm من طرف نجلاء السويكت

» يوم الكتاب العالمي
الأحد أبريل 27, 2014 11:32 pm من طرف نجلاء السويكت

» الهوية الوطنية وشكرا للمعلمات نورة العجمي ونورة الدوسري المتوسطة الاولى بالخبر
الأحد أبريل 27, 2014 11:29 pm من طرف نجلاء السويكت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

التبادل الاعلاني

برنامج المسؤولية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:07 am


الدرس الأول ( جوانب من مسؤولية المرأة في الإسلام )

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

إن مسؤولية المرأة المسلمة عظيمة بلا ريب، وقد بين رسول الله صلى الله عليه وسلم أن كل إنسان في هذه الأمة مسؤول، كما قال في الحديث الصحيح: كلكم راع ومسؤول عن رعيته؛ فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته، والرجل في أهله راع وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسؤولة عن رعيتها، والخادم في مال سيده راع وهو مسؤول عن رعيته"، قال: فسمعت هؤلاء من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحسب النبي صلى الله عليه وسلم قال: "والرجل في مال أبيه راع وهو مسؤول عن رعيته فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته

كل إنسان منا مسؤول، ولا بد لكل مسلم ولكل عبد أن يعرف مسؤوليته وواجباته،

1- مسؤولية المرأة المسلمة تجاه خالقها

 فالمرأة مسؤولة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن أعظم مسؤولياتها تجاه خالقها لأنها خلقت لعبادة الله تبارك وتعالى، وشرع لها في هذا الدين، كما شرع للرجال إلا فيما يختص بها لكونها أنثى .

فهي مكلفة مأمورة تدخل في كل أَمْرٍ أَمَرَ الله تبارك وتعالى به، من تقوى الله، ومن الاستقامة على الدين، والتمسك بالكتاب والسنة، وإتباع هدي رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وكل ما شرعه الله عز وجل في القرآن والسنة ،

• همها مرضاة الله تعالى :

فهي تتطلع دوما في أعمالها إلى مرضاة الله عز وجل ، وتزنها بهذا الميزان الدقيق ، فما رضي الله عنه فعلته ، وما لم يرض الله عنه أعرضت عنه وكرهته ، وإذا وقع التعارض بين ما يُرضي الله عز وجل وما يُرضي الناس فإنها تختار مرضاة الله بلا تردد ولو أسخط الناس ، مستهدية في ذلك بهدى الرسول صلى الله عليه وسلم القائل:  من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤنة الناس ، ومن التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس 



•تقوم بواجب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر:

وهذا من تكريم الإسلام للمرأة عندما كلفها بواجب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فقد بوأها مكانه اجتماعيه وإنسانيه عالية ، إذ جعلها لأول مره في التاريخ آمره وما كانت تعرف في غير دين الإسلام إلا مأمورة وقال تعالى وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

2- مسؤولية المرأة المسلمة تجاه نفسها

اهتم الإسلام بالمرأة المسلمة وحثها على أن تكون متميزة في شكلها ومظهرها وهيئتها. ومن هنا لا تهمل المرأة نفسها، ولا تغفل عن مظهرها الحسن النظيف في غمرة شواغل البيت ، بل تحرص على أن تكون حسنة المظهر من غير سرف ولا مبالغة. وعنايتها بمظهرها الحسن ينبئ عن فهمها لشخصيتها ويدل على ذوقها ودقة نظرتها لمهمتها في الحياة وسلامة تصورها لشخصية المرأة المسلمة السوية التي لا ينفصل مظهرها عن مخبرها. وتدرك أنها مكونة من جسم وعقل وروح فتعطي لكل حقه مستهدية في هذا التوازن بهدي الإسلام الحنيف.

فكيف تحقق المرأة المسلمة هذا التوازن بين جسمها وعقلها وروحها؟

1- مسئوليتها تجاه جسمها :

أ - معتدلة في طعامها وشرابها :

تحرص المرأة على أن تكون صحيحة البدن قوية البنية نشيطة، غير مترهلة ولا ثقيلة الوزن، ولذا لا تقبل على الطعام بشره ونهم وإسراف، بل تصيب منه ما تقيم به صلبها ويحفظ عليها صحتها وقوتها ولياقة جسمها، مستهدية بقول الله تعالى وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ 

وقول رسول الله صلى عليه وسلم ـ:  ما ملأ آدمي وعاء شر من بطنه " بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشربه وثلث لنفسه 

ولا ريب أن المرأة المسلمة بعيدة عن العادات الدخيلة على مجتمع الإسلام والمسلمين كالسهر الطويل في اللهو والعبث، فهي تنام مبكرة وتستيقظ مبكرة لتزاول نشاطها اليومي في حيوية، فلا يطفئ نشاطها سهر طويل، ولا تضعف قواها أعمال البيت لأنها أخذت نفسها بنظام يمدها دوماً بالقوة والنشاط.

ب- نظيفة الجسم والثياب :

والمرأة المسلمة نظيفة في جسمها وثيابها، مستجيبة في ذلك لهدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي حث على الاستحمام والتطيب وخاصة يوم الجمعة:  اغتسلوا يوم الجمعة واغسلوا رؤوسكم 

وعن أبي هريرة ـرضي الله عنه ـأن النبي صلى الله عليه وسلم ـ قال: حق على كل مسلم ، أن يغتسل في كل سبعة أيام يوما ، يغسل فيه رأسه وجسده 

وتتعهد المرأة المسلمة فمها فلا يشم منه أحد رائحة تؤذيه، وذلك بتنظيف أسنانها بحيث تغدوا أنفاسها زكية معطرة، وقد كانت السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ شديدة العناية بأسنانها كما جاء في الروايات الصحيحة عن مجاهد عن عروة ـ رضي الله عنه ـ:
وسمعنا استنان عائشة أم المؤمنين في الحجرة

ج- لا تنزلق إلى التبرج والإفراط في الزينة :

فهذه العناية بالمظهر لا تنزلق بالمرأة المسلمة إلى التبرج وإبداء زينتها إلى غير زوجها ومحارمها، ولا تميل بها إلى المبالغة والإفراط بحيث تخرجها عن حد التوازن الذي أقام الإسلام عليه تشريعاته جميعاً، ولا يغيب عن بالها أن الإسلام الذي حض على الزينة الحلال ورغب فيها هو الذي حذر من الإفراط والمبالغة فيها.

2 - مسئوليتها تجاه عقلها :

لا يغيب عن المرأة المسلمة أن تتعهد عقلها بالعناية كما تعهدت جسمها، ذلك أن العناية بالعقل لا تقل أهمية عن العناية بالجسم ، والمرء بأصغريه قلبه ولسانه كما يقال أي بعقله وتفكيره ومنطقه، ومن هنا تبرز أهمية تثقيف العقل وتزويده بالمعارف النافعة وتنميته بالاطلاع على العلوم المتنوعة كعلوم الحديث والسيرة وأخبار الصحابيات والتابعيات من أعلام النساء، وتطلع على ما يلزمها من أبحاث الفقه لإقامة عباداتها ومعاملاتها ومعرفة أحكام دينها على أساس قويم .

قال تعالى  وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا  . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل اللَّه له طريقاً إلى الجنة 

ولقد أدركت المرأة المسلمة قيمة العلم منذ الأيام الأولى للإسلام فقالت نساء الأنصار للرسول صلى الله عليه وسلم ـ:  اجعل لنا يوماً من نفسك نتعلم فيه فقد غلبنا عنك الرجال، فقال لهن: "موعدكن دار فلانة"، فأتاهن فيها فوعظهن وذكرهن وعلمهن 

3- مسئوليتها نحو كتاب الله :

مسؤوليتها نحو كتاب الله تتمثل في صدق الإقبال عليه بالقراءة والاستماع والإنصات والتدبر والفهم، والتبصر والاهتداء .

4- مسئوليتها نحو صديقاتها :

تختار الرفيقة الصالحة وتلزم مجالس الإيمان :

للرفيقة الصالحة أثر كبير في استقامة أمر الفتاة المسلمة وتحليها بالعادات الحسنة والشمائل الرفيعة فالرفيقة القرينة في الغالب صورة مماثلة لها في أخلاقها وسجاياها قال النبي صلى الله عليه وسلمإنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء ، كحامل المسك ونافخ الكير . فحامل المسك ، إما أن يحذيك, وإما أن تبتاع منه ، وإما أن تجد منه ريحا طيبة . ونافخ الكير ، إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تجد ريحا خبيثة 


[right]

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:09 am

الدرس الثاني ( شرح حديث (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

يمارس كل فرد منّا من ذكر وأنثى في مجتمعه مجموعة من المسؤوليات التي يفرضها عليه مكان وجوده وقدراته. ومقدار معرفة الفرد لمسؤولياته وفهمه لها. ثم حِرصه على تحقيق المصلحة والفائدة المرجوة منها، يجعل المجتمع متعاوناً فعالاً تسوده مشاعر الانسجام والمودة بين أفراده. ويُعد الحديث الآتي أصلاً من أصول الشريعة التي تقرر مبدأ المسؤولية الشاملة في الإسلام.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:  كلكم راع ومسؤول عن رعيته؛ فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته، والرجل في أهله راع وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسؤولة عن رعيتها، والخادم في مال سيده راع وهو مسؤول عن رعيته"، قال : فسمعت هؤلاء من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحسب النبي صلى الله عليه وسلم قال: "والرجل في مال أبيه راع وهو مسؤول عن رعيته فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته 

راوي الحديث الشريف هو عبدالله بن عمر رضي الله عنهما
ولد بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم , روى أحاديث كثيرة بفضل جده واجتهاده وتفرغه للعلم,كما شارك في أكثر الغزوات. وفاتهـ’’توفي سنة 73هـ في مكة المكرمة
دلالة حروف وكلمات الحديث الشريف :

كلكم : تشمل الكل في الرعاية والمسؤولية .

مسؤول : المسؤولية ما يكون به الإنسان مسؤولاً ومطالباً عن أمور، أو أفعال أتاها تكرار جملة " كلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته " : توكيد لفظي يؤكد المعنى ويدل على أن ما ذكر هو بعض الأمثلة وأن كل إنسان مسؤول عمن يرعى وعن مدى اهتمامه وحرصه عليهم الجناس بين " راعٍ ورعيته " يوضح المعنى ويقويه وكذلك التضاد بين " الرجل والمرأة " و " الخادم وسيده .

معنى الحديث الشريف :

الحديث الشريف يُشعر كل فرد في المجتمع بواجبه، ويضعه أمام مسؤولياته، بأسلوب قال عنه العلماء، ليس في الباب ألطف ولا أجمع ولا أبلغ منه، فإنه أجمل أولاً ثم فصل، وأتى بحرف التنبيه مكرراً، وختم بالنتيجة والخلاصة، إشارة إلى استيفاء التفصيل.

بدأ عليه الصلاة والسلام حديثه بقوله: ((ألا كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته)) فبدأ بلفظ ((ألا)) وهو حرف استفتاح وتنبيه، يؤتى به عندما يكون الحديث عن أمر ذي بال، ومن الأهمية بمكان، فلا يهجم البليغ على موضوعه دون تمهيد، بل يقدم بين يدي حديثه ما ينبه المتلقي، ليفرغ باله مما يشغله، ويتجه بكل حواسه إلى المتحدث، كي يعي ما يقول، ولا يفوته شيء منه .

والراعي هو الحافظ المؤتمن، الملتزم بصلاح ما أؤتمن على حفظه. فهو مطالب بالعدل فيه، والقيام بمصالحه. وقوله عليه السلام: كلكم راع.
فيه من التعميم ما يندرج تحته كل فرد في المجتمع حتى المنفرد الذي لا زوج له ولا ولد ولا خادم، فإنه يصدق عليه أنه راع على جوارحه وحواسه حتى يعمل المأمورات الشرعية، ويجتنب المنهيات، فعلا ونطقاً واعتقاداً، فجوارحه وحواسه رعيته، وهو مسؤول عنها. أما قوله عليه السلام ((وكلكم مسؤول عن رعيته)) فالمراد به، أن كون الإنسان راعياً ليس بتشريف له، وإنما هو تكليف عليه أن يؤدي حقه، وينهض بتبعاته ولا يخفى ما في قوله عليه السلام ((كلكم مسؤول عن رعيته)) من تحذير صريح لمن يغفل عن واجبه، ويظن أنه مطلق اليد فيما ولى عليه
هذه المسؤولية تتسع وتضيق تبعاً للدائرة التي يمارس الراعي مسؤوليته داخلها، ولهذا انتقل الحديث من الإجمالي إلى التفصيل يقول عليه السلام: (( فالأمير الذي على الناس راع، وهو مسؤول عن رعيته(
إن أوسع دوائر المسؤولية هي الدائرة التي يحتلها الحاكم، لأن مسؤوليته تمتد إلى كل ما فيه صلاح الأمة، فعليه حفظ الشريعة بإقامة الحدود والعدل في الحكم، ورسم السياسات العامة، ومتابعة تنفيذها، وبالجملة هو ربان السفينة، والمسؤول الأول عن قيادتها وتوجيهها إلى الطريق الآمنة، التي تحفظ سلامتها وأمنها. ومن هنا كان الإمام العادل يوم القيامة، أول من يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله، وفي المقابل، ((فما من وال يلي رعية من المسلمين فيموت وهو غاش لهم، إلا حرم الله عليه الجنة))، كما جاء في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم .
ثم يقول عليه السلام: ) والرجل راع على أهل بيته، وهو مسؤول عنهم (ومسؤوليته تدبير أمورهم، والقيام بحقوقهم، وقد تضمنت النصوص الدينية تفصيل ذلك، وحددت ما لكل فرد في أفراد الأسرة من حقوق، وما عليه من واجبات، حتى يلقى الله وهو عنه راض.
ثم يقول ..( والمرأة راعية على بيت بعلها وولده )، وهي مسؤولة عنهم.. وواضح ما في ذلك من مساواة بين الرجل والمرأة، فكل منهما مكلف بالقيام بمسؤوليته في دائرة اختصاصه، إذ البيت مملكة المرأة، تديره بما يهيئ لأفراد الأسرة كلها، حياة يسودها الحب والتعاون والتراحم كما أن عليها رعاية الأبناء وتنشئتهم تنشئة صالحة. إلى غير ذلك مما حوته النصوص والأحكام التفصيلية.
ولم يغفل الحديث الشريف عنصراً من عناصر المجتمع، لهم دورهم الذي لا ينهض به سواهم، فقال ((والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول عنه)) وجاء في رواية أخرى للحديث: والخادم راع على مال سيده بدلا من العبد. وبهذا يندرج في هذا العنصر كل من يرعى مصالح غيره. من عمال وموظفين، فالكل مسؤول عما تحت يده من مصالح الناس، عليه أن يؤدي حقها.
ويعود الحديث الشريف بعد التفصيل، إلى الإجمال ثانية، زيادة في تقرير المعاني واهتماماً بها فيقول. (ألا فكلكم راع مسؤول عن رعيته.). فيكرر لفظ ألا التنبيهية، ويدخل الفاء على ((كلكم)) وهي فاء تفصح عن شرط مقدر دخلت على جوابه، ولا يخفى ما في هذا التكرار والتلوين في الأسلوب من تأكيد واهتمام .







نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:10 am

الدرس الثالث ( مسئولية الكلمة )
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
قال تعالى :  وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولا ً
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة  .
الإنسان مسؤول عن سمعه, وعن بصره, وعن قلبه وعقله، هل استعمله في طاعة الله أو في محارم الله الأمر عظيم، السمع يسمع الشر والخير, والبصر كذلك، والقلب كذلك يعقل الشر والخير, فالواجب على كل مكلف أن يصون سمعه عما حرم الله, وأن يصون بصره عما حرم الله، وأن يعمر قلبه بتقوى الله, ويحذر محارم الله فيخاف الله ويحبه ويخشاه جل وعلا ويخلص له بالعمل, ويحذر خلاف ذلك من النفاق والكبر وغير هذا من أعمال القلوب السيئة، والعقل يسمى فؤاد والقلب يسمى فؤاد.
مسؤولية اللسان :
مما ينبغي على المسلم أن يعتني بلسانه غاية الاعتناء , فيتجنب القول الباطل وقول الزور والغيبة والنميمة , والفاحش من الأقوال .
قال صلى الله عليه وسلم  : إن العبد ليتكلم بالكلمة ، ما يتبين فيها ، يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق  3
وعند أحمد أيضا إن الرجل ليتكلم بالكلمة يضحك بها جلساءه يهوي بها أبعد من الثريا 
وكما تكون الكلمة سبباً لسخط الله تكون أيضاً سبباً في الرفعة والسعادة قال صلى الله عليه وسلم
) إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ، لا يُلقي لها بالا ، يرفع الله بها درجات ، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله ، لا يٌلقي لها بالا ، يهوي بها في جهنم ) 4

الكلمة الطيبة صدقة :
دلنا حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ السابق أن المرء مأمور بقول الخير أو الصمت , ثم رغب الشارع في قول الخير لأن فيه تذكيراً بالله وإصلاحاً لدينهم ودنياهم , وإصلاح ذات بينهم وغير ذلك من وجوه النفع ورتب على ذلك أجراً عظيماً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كل سلامى من الناس عليه صدقة ، كل يوم تطلع فيه الشمس . قال : تعدل بين الاثنين صدقة . وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له عليها متاعه ، صدقة . قال : والكلمة الطيبة صدقة وكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة وتميط الأذى عن الطريق صدقة )
الحذر من الغيبة والنميمة :
الشريعة جاءت بجمع الكلمة وتأليف القلوب , وإحسان الظن بالناس وقول الحق وطيبه , والشيطان يسعى إلى تفريق الكلمة , وتنفير القلوب بعضها من بعض .
قال صلى الله عليه وسلم : (إن الشيطان قد أبس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب . ولكن في التحريش بينهم )
معنى هذا أن الشيطان أبس أن يعبده أهل جزيرة العرب ولكنه سعى في التحريش بينهم بالخصومات والشحناء والحروب والفتن ونحوها .
والغيبة والنميمة من أسلحة إبليس وحزبه
قال تعالى ( ولا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ }
وقال صلى الله عليه وسلم : (يا معشر من آمن بلسانه ، ولم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين ، ولا تتبعوا عوراتهم ؛ فإنه من اتبع عوراتهم ؛ تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته ؛ يفضحه ؛ في بيته (
وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا يدخل الجنة نمام )

النهي عن التحدث بكل ما سمع :
لأن الحديث المسموع من الناس فيه الكذب والصدق , فإذا حدث الرجل بكل ما سمع , فإنه سيحدث بالكذب جزماَ وفي الحديث) : ( كفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ما سمع )( وفي رواية ( بحسب المرء من الكذب أن يحدث بكل ما سمع (







نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:11 am

الدرس الرابع ( مسئولية البصر )
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
قال تعالى {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }
وقال تعالى {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ }
وقال تعالى( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ )
قال القرطبي : البصر هو الباب الأكبر إلى القلب ، وأعمر طرق الحواس إليه ، وبحسب ذلك كثر السقوط من جهته ووجب التحذير منه ، وغضه واجب عن جميع المحرمات وكل ما يخشى الفتنة من أجله ، وفي صحيح الترمذي عن جرير بن عبد الله قال : ( سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجاءة فأمرني أن أصرف بصري ) وقال وبدأ بالغض قبل الفرج لأن البصر رائد للقلب .
معنى غض البصر في اللغة :
قال الشوكاني : إطباق الجفن على العين بحيث تمتنع الرؤية
ومنه قول عنترة : وأغض طرفي ما بدت لي جارتي *** حتى تواري جارتي مأواها
ثمرات غض البصر :
1) أنه امتثال لأمر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه ومعاده
قال تعالى {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ )
2) أنه من أسباب دخول الجنة :
عن أبي أمامه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اكفلوا لي بست أكفل لكم الجنة إذا حدث أحدكم فلا يكذب وإذا وعد فلا يخلف وإذا اؤتمن فلا يخن وغضوا أبصاركم واحفظوا فروجكم وكفوا أيديكم .)
3) حلاوة الإيمان ولذته التي هي أحلى وأطيب وألذ مما صرف بصره عنه وتركه لله تعالى
فإن من ترك شيئا لله عوضه الله عز وجل خيرا منه .
5) أنه يقوي عقله ويزيده ويثبته .
عواقب النظر المحرم :
1) أنه باب من أبواب الزنا ومن أخطر وسائله وذرائعه الموصلة إليه .
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قال :مَا رَأَيْتُ شَيْئًا أَشْبَهَ بِاللَّمَمِ مِمَّا قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنَ الزِّنَا أَدْرَكَ ذَلِكَ لا مَحَالَةَ فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي ، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ وَيُكَذِّبُهُ ) .
2 ) أنه يورث الغفلة وإتباع الهوى وانفراط الأمر .
فإن صحة القلب أن يفرغه للفكرة في مصالحه والاشتغال بها ، وإطلاق البصر يشتت عليه ذلك ويحول عليه بينه وبينها فتنفرط عليه أموره ويقع في إتباع هواه وفي الغفلة عن ذكر ربه قال تعالى { وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً } .
3) - أنه من أسباب فساد القلب .
وقد جعل الله سبحانه العين مرآة القلب فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته وإرادته وإذا أطلق بصره أطلق القلب شهوته .
علاج النظر المحرم :
1) مراقبة الله تعالى واستحضار اطلاعه وعلمه الذي وسع كل شئ ومعيته لعبده :
{ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ } { وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } .
وسئل الجنيد بم يستعان على غض البصر قال : بعلمك أن نظر الله إليك أسبق إلى ما تنظره .
2) الاستعانة بالله تعالى والتضرع إليه بالدعاء.



3) فضل الوضوء وتكفيره خطايا العين .
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا توضأ العبد المسلم ( أو المؤمن ) فغسل وجهه ، خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء ( أو مع آخر قطر الماء ) فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء ( أو مع آخر قطر الماء ) فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء ( أو مع آخر قطر الماء ) حتى يخرج نقيا من الذنوب )











نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:17 am


الإذاعــــة الأولــــى
الحمد لله الذي أكمل لنا الدين ، وأتم علينا النعمة ، وجعل أمتنا – ولله الحمد – خير أمة ، وبعث فينا رسولاً يتلو علينا آياته ، ويزكينا ويعلمنا الكتاب والحكمة ، وبعد :

( يمكن أن تجري هذه الإذاعة في صورة حوار بين طالبتين )

الطالبة الأولى :

يقول الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام : ((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، الإِمَامُ رَاعٍ وَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا ، وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ و مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، قَالَ : وَحَسِبْتُ أَنْ قَدْ قَالَ وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي مَالِ أَبِيهِ وَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)) تأملي هذه الكلمة مسؤول كم مرة تكرر ذكرها في الحديث ؟ وما دلالة ذلك ؟ ست مرات ، وهذا يدل على أن المسؤولية عظيمة، وأمانة ثقيلة ، وأصل الإسلام قائم على حمل المسؤولية ، ولقد ورد ذكر المسؤولية في القرآن الكريم لفظاً ومعنى في تسع وعشرين موضعاً ، فالله الله فيها فالكل مسؤول بقدر استطاعته ولا يخلو أحد من المسؤولية .
الطالبة الثانية : ويحق لك أن تتساءلي عن معنى هذه الكلمة ! فما معنى المسؤولية ؟
الطالبة الأولى : المسؤولية هي : استشعار الإنسان ما عليه من واجبات وحقوق . مثل حق الذات ، والمجتمع ( سواء الأسرة أو المدرسة أو الوطن ) بكل فئاته .
وهي إقرار المرء بما يفعله من أفعال، واستعداده العقلي والنفسي لتحمل ما يترتب عليه من نتائج
هي الاستعداد للمحاسبة، والمسئولية قبل كل شيء استعداد فطري ، إنها هذه القدرة على أن يلزم الإنسان نفسه والقدرة على أن يفي بعد بالتزامه بوساطة جهوده الخاصة  أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى 

الطالبة الثانية : متى يكون المسلم مسؤولاً عن أعماله ؟



الطالبة الأولى : تتقرر مسؤولية المسلم عن أعماله من حين ظهور علامات البلوغ ، فيصبح مسؤولاً عن إيمانه وعن العبادات التي فرضها الله سبحانه ، وعن خلقه وسلوكه الاجتماعي وبالجملة فإنه يصبح مسؤولاً عن كل سلوك ظاهر أو مستتر نفسي أو اجتماعي ، وهي مسؤولية ضخمة عظيمة .

الطالبة الثانية : هل يعني هذا أن المسؤولية المكلف بها المسلم لا تتناسب مع قدراته واحتماله ؟

الطالبة الأولى : لا ، فالمسؤولية المكلف بها المسلم مع ضخامتها لا تعني أنها لا تتناسب مع قدراته واحتماله ، بل إنها مسؤولية مقترنة بقدراته وإمكاناته واستعداداته التي أعطاه الله إياها ، فلا تزيد التكاليف عن طاقات الفرد فيكل ، أو عن احتماله فيمل .
يقول الله تعالى :  لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ  .
وكأني بالمسلم حين يسمع هذه الآية يدرك وهو يؤدي العبادات التي فرضها عليه ربه ، وألزمه القيام بها على وجهها المطلوب بالصفة المبينة في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يطمئن إلى أن هذه الفرائض داخلة تحت طاقته واحتماله ، كما يطمئن إلى أن سائر التكاليف المنوطة به تجاه نفسه وأبيه وأمه وأفراد أسرته ومجتمعه بصفتها المبينة في كتاب الله وسنة رسوله داخلة أيضاً تحت طاقته واحتماله ، وأن الله تعالى لا يكلفه من أمره عسراً حتى " لا يضيق بها صدراً ، ولا يستثقلها كذلك ، وأن يؤمن بأن الله الذي فرضها أعلم بحقيقة طاقته ، ولو لم تكن في طاقته ما فرضها عليه ، ومن شأن هذا التصور أن يستجيش عزيمة المؤمن للنهوض بتكاليفه ، وهو يحس أنها داخلة في طوقه ، ولو لم تكن ما كتبها عليه ، فإذا ضعف مرة أو تعب مرة أو ثقل العبء عليه ، أدرك أنه الضعف لا فداحة العبء واستجاش عزيمته ونفض الضعف عن نفسه وهم همة جديدة للوفاء بها"

الطالبة الثانية : هل المسلم مسؤول عن عمل غيره ؟

الطالبة الأولى: من عدل الله سبحانه وتعالى أن كل إنسان مسؤول عن عمله ، فلا يؤخذ بريء بجريرة مذنب ولا يشترك أهله فيما اقترفت يداه أو نسب إليه فالله سبحانه يقول: وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ{7}سورة الزمر 3

الطالبة الأولى : وهذا يبين لنا مدى العدالة التي يحث عليها هذا الدين ، وهذه معالم المسؤولية في الإسلام ، فالإنسان مسؤول عن كسبه من خير وشر ومجازى عنه ، وباب التوبة مفتوح له ما بقيت الحياة ، والجزاء العادل يوم القيامة .


الطالبة الثانية : ما هي صفات الإنسان المسؤول ؟
الطالبة الأولى :
مطبق للتعاليم الإسلامية
يتسم بضبط النفس والعقلانية
يقدر كل ما حوله
ملتزم بتصرفاته وناضج
مشارك في حل المشكلات
مدعم جيد للإيجابيات
متحمل متقبل للنتائج
يشكل قدوة حسنة للآخرين
منجز للمهام المطلوبة منه
مؤثر بشخصيته ذات المبدأ السليم
مؤدٍ للحقوق
منظم للوقت
مشجع على المواطنة الصالح

شعاره في الحياة " أنا مسئول أمام الله وأمام الآخرين " .
وعلى النقيض من ذلك الشخص غير المسؤول الذي شعاره في الحياة " هذا ليس من شأني " فأي الشعارين ستختارين ؟

أيها سيكون شعارك في الحياة ؟
قبل أن تقرري تذكري أنك مسؤولة عن اختيارك ؟

وإلى نلقاك في إذاعة أخرى نستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

*************************





نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:29 am

الإذاعــــة الثانيـــــة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ، ونستغفره ونعوذ
بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ، ورسوله أما بعد :
تقدم هذه الإذاعة على شكل حوار بين المعلمة ( مشرفة المصلى وطالبة ).
معلمة : انتهينا في الإذاعة السابقة إلى مفهوم المسؤولية ونواصل اليوم الحديث عن شروط المسؤولية ، وأقسامها،وصفات الشخص المسؤول،واليوم نستضيف(الطالبة.....)التي اختارت "أنا مسؤولة" شعاراً لها التي تدور في ذهنها أسئلة عن المسؤولية وسنجيبها عنها)
الطالبة : إلى كم قسم تنقسم المسؤولية ؟
معلمة : تنقسم المسؤولية إلى قسمين : مسؤولية ذاتية ( شخصية ) – ومسؤولية اجتماعية .
طالبة : ما المقصود بالمسؤولية الذاتية ( الشخصية ) ؟
معلمة : وهي مسؤولية الفرد عن نفسه مسؤولية تامة في ( أفعاله وأقواله ، وسلوكه ، وضبط النفس والمظهر وما يترتب على ذلك من النتائج والثواب والعقاب ) وماذا قدم ؟ وما الواجب عليه ؟
قال تعالى :  وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ  .
طالبة : ما سمات المسؤولية الذاتية ( الشخصية ) ؟
معلمة :  الاعتماد على الذات في تحمل المسؤولية كاملة .
 تقبل المحاسبة والنتائج بشكل فردي في حال حدوث مشكلة .
 الإحساس الذاتي العميق تجاه الآخرين .
طالبة : كيف تكون لذاتي مسؤولية ؟
معلمة :  بأن تحافظي على الهدوء وتتحكمي في ذاتك تجاه المشكلات والمواقف الطارئة .
 تقتنعي بأن الشخص الناضج لا بد أن يتحمل نتائج سلوكه ويكون لديك خيارات بشأن
الاستجابة للمواقف .
 تتقبلي النقد الهادف والملاحظات الإيجابية " قابلة للنمو ، للتكيف ، للتعديل " .
 لا تخجلي من الاعتذار إذا بدر منك خطأ .
 تطمحي للأفضل دائماً .
طالبة : أستاذتي الفاضلة : ما المقصود بالمسؤولية الاجتماعية ؟
معلمة : هي المسؤولية التي تقع على أكثر من شخص ، ويتحمل نتائجها أكثر من شخص لأنها تقع على المجتمع بأكمله . قال تعالى :  وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ  .
طالبة : ما سمات المسؤولية الاجتماعية ؟
معلمة : - إن المسؤولية تقع على مجموعة وليست فرد .
- إن المسؤولية تجاه المجتمع وجماعة .
- أن أمرها أعم وأشمل .
- أن التخلي عنها له نتائج وخيمة من فوضى وهدر للممتلكات .
طالبة : أستاذتي الكريمة : هل ثمة محفزات على تحمل المسؤولية الذاتية والاجتماعية ؟
معلمة : نعم ، ومنها :









طالبة : شكراً لك أستاذتي الفاضلة على ما تفضلت به من وقتك وعلمك علي وعلى زميلاتي
فجزاك الله عنا خيراً .
وإلى نلقاك في إذاعة أخرى نستودعك الله الذي لاتضيع ودائعه










الإذاعــــة الثالثـــــة

الحمد للّــه ذي المن والكريم ، قديم الإحسان ، عظيم الإنعام ، والصلاة والسلام على خير ولد عدنان نبينا محمد وبعد..
(تقدم هذه الإذاعة على شكل رسائل ،كل رسالة تلقيها طالبة )
شريط مسجل لقوله تعالى : {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً }الأحزاب72
فأهلاً وسهلاَ أختي الطالبة عبر إذاعتنا الصباحية "أنا مسؤولة"
ولأنك مسؤولة مسؤولية ذاتية ولك رسالة في هذه الحياة نهديك هذه الرسائل التي ستضيء ولك طريقك ، وستكون عوناً لك في دروب الحياة على تحقيق رسالتك.
الرسالة الأولــــى : عنوانها "جوارحك نعمة أنت مسؤولة عنها "
جوارحك نعمة من اللّه يها عليك فاستعمليها في طاعته ، فاللسان باب عظيم إلى الجنة أو النار ، فاستشعري مسؤولية الكلمة في حديثك ، وأمسكي عن فضول الكلام وآفات اللسان من غيبة أونميمة ، وقفي مع نفسك وقفة محاسبة قبل أن يكون الحساب يقول اللّه تعالى :  مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ 
والسمع نعمة فلا تسمحي لنمام أن ينقل كلاماً فيفسد المودة ، ولاتشغلي سمعك بما لاطائل من ورائه من غناء وسماع زور... فاتقي اللّه في سمعك فإنه أمانة تسألين عنها واشكري المنعم الذي أنعم عليك بها بينما حُرمها آخرون .
وبصرك نعمة – فاللّه اللّه في غض البصر ، وراقبي اللّه تعالى وحده الذي يعلم ويسمع ويرى دبيب النملة السوداء على الصفاة السوداء في الليلة الظلماء واعلمي أن عين اللّه تلاحقنا أينما ذهبنا وحيثما حللنا.. في ظلام الليل.. في الخلوات.. في الجلوات وتذكري قوله تعالى :  إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً 
الرسالة الثانيــــة : عنوانها "كوني قدوة حسنة"
يقول رسول اللّه " من سنّ في الإسلام سنة حسنة فعمل بها بعده كتب له مثل أجر من عمل بها ولا ينقص من أجورهم شيء ، ومن سنّ في الإسلام سنة سيئة فعمل بها بعده كتب عليه مثل وزر من عمل بها ولا ينقص من أوزارهم شيء " كلما رأيت فرصة سائحة للعمل الصالح رددي في نفسك " هذا يرضي ربي" ثم سارعي إليه ، وحاسبي نفسك محاسبة شديدة كلما همت بسوء ورديها إلى جادة الصواب.
أخيتي : أنت مسؤولة عن تأثيرك على الناس فإن كان الأثر حسنا فلك حسنات من تأثر بك ، وإن كان سيئاً فعليك الجزاء بالسوء على قدر تأثرهم بك ، لذا احرصي على ميزان أعمالك بأن لايصب فيه إلا الحسنات فكوني قدوة في الخير لاقدوة في الشر فأنت من ستحصدين يوم القيامة مازرعت .
الرسالة الثالثــــــة : " رسائل مجموعة من رسالة "
الوقت أنفاس لاتعود : وقتك رأس مالك ، فإن لم تشغليه بالمهم صرف فيما لايهم ، فكوني سباقة للخير، مبادرة للمهمات. وعليك بمصاحبة صاحبة الهمة ، فبالقرين تقوى الهمة قال تعالى :
 فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ  وابتعدي عن كل مامن شأنه الهبوط بالهمة وتضييعها من مصاحبة دنئيات الهمة ، وكثرة الفضول والتسويف واهتمي بتنظيم وترتيب معيشــتك وفق الأولويات وتقديم الأهم حتى عندما تفكرين في شراء شيء قال رسول اللّه  " لاتزول قدما عبد حتى يُســأل عن عمره فيم أفناه؟ وعن شبابه فيم أبلاه؟ وعن علمه فيم عمل فيه؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟ فما جوابك عن هذه الأسئلة حين السؤال . فماذا أعددت جواباً عن هذه الأسئلة حين تقفين للسؤال ؟
وإلى أن نلقاك في إذاعة أخرى نستودعك اللّه .


















نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:32 am

الإذاعــــة الرابعة*

الحمد للّـه ذي المن والكرم ، عظيم النعم ، والصلاة والسلام على البشير النذير والسراج المنير سيّدناً محّمد  وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين لهديه بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :
فمن كمال الدين أنه اهتم بجميع مجالات الحياة التي يحتاجها الإنسان، ومن ذلك أنه أوجب على كل إنسان القيام بالمسؤولية التي أنيطت به بحسب موقعة ومكانته ، وقد اشتمل حديث : ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) على جانب كبير من ذلك ، بحيث ألقى المسؤولية على كل مكلف فيما هو تحت رعايته، وبالتالي حملة إثم التقصير في رعاية ما استرعاه اللّه عليه ، وأنتِ أختي الطالبة- مسؤولة- عن تحصيلك العلمي والارتقاء به ولذا فإننا سنستضيف في هذه الإذاعة المرشدة الطلابية أ/......
الطالبــــــة : أهلاً وسهلاً بكِ أ/...........في إذاعتنا الصباحية التي تتحدث على المسؤولية ، وتركز في هذا اليوم على المسؤولية الطالبة في الارتقاء بتحصيلها العلمي فلتتفضل.
المرشدة الطلابيــــة : بعد أن تلقي التحية وترحب بالطالبات، يمكنها الاستفادة من المادة المرفقة
لابد يا بناتي أن تلفتوا في كل مراحل التعليم إلى الوسائل والأساليب الحديثة في التعليم ، وهذه الأساليب تقوم جميعها على قاعدة واحدة هي " كلما بذل الطالب جهداً أكبر في التعلم كان مايحصل عليه أعظم وأنفع وأبقى" ، وفي إمكاني أن أذكركم على هذا الصعيد بالأمور الآتيــة:
1- عليكم بالنية الصالحة في طلب العلم ولتجعلي نيتك نفع الأمة ، واستشعري قوله  في الدعاء
"وأعوذ بك من علم لاينفع".
2- استعينوا باللّه في أموركم كلها، وتذكروا وصية النبي - - " استعن باللّه ولاتعجز" وأسألوااللّه البركة في أموركم كلها.
3- كونوا شديدي الانتباه لما تقوله المدرسات ، واكتبوا كل الأفكار والفوائد الجميلة والملاحظات القيمة التي تسمعونها.
4- لتحاول كل واحد منكن أن تجلس في مكان حيوي في الفصل ، حتى تتفاعل بشكل جيد مع المعلمة.
5- التعلم تفاعل والتربية كذلك تفاعل، والطالبة تعلم على مقدار ما تتفاعل، وإن بداية التفاعل تكون في الاهتمام بما تقوله المعلمات ، ثم بذل الجهد في فهمه بالإضافة إلى السؤال عن الشيء غير الواضح ومحاولة الإجابة على الأسئلة التي تطرحها المعلمات .
6- تحضير الدروس قبل المجيء إلى المدرسة ، والعمل على فهم مايمكن فهمه منها ووضع خطوط تحت العبارات والمسائل غير المفهومة من أجل السؤال عنها في حينه .
7-كتابة الواجبات وحل التمارين المنزلية بهمة ونشاط ، حيث إن حل الواجبات يكسب الطالبة أفضل المهارات لأنها تلجئها إلى البحث والتفكير .
8-تعلموا أصول كتابة البحوث، وعوِّدوا أنفسكم ممارسة الكتابة ، والطالبة في الأصل باحثة صغيرة .إن كتابة بحث صغير أو مقالة أو قصة قصيرة، قد تضع الطالبة على طريق احتراف الكتابة والتأليف، وهي في كل حال تساعدها عل اكتشاف ذاتها وفهم إمكاناتها الشخصية .
9- تعلموا القراءة السريعة وتعلموا القراءة المركزة التي يتم من خلالها تفلية الكتاب والاستفادة منه إلى أقصى حد.
10-حاولوا دائماً توسيع مدلول المواد المقررة عليكم في المدارس والجامعات من خلال الرجوع إلى المصادر والمراجع والإطلاع على تاريخ العلوم التي تدرسونها.
وهذه نقطة مهمة إذ إن من الواضح أننا لانستطيع أن نفهم أي علم إلا إذا فهمنا تاريخه .
11- زماننا هذا هو زمان التخصص وزمان إتقان الأشياء الصغيرة ، فلتحاول كل واحدة منكم أن تتخصص في فرع من فروع المعرفة على أمل أن تصبح في يوم من الأيام حجة ومرجعاً فيه ، وهذا ليس بالشيء المستحيل إذا توفرت الإرادة والإصرار والعزيمة .
12- من الواضح أن الاطلاع على المعارف والمعلومات صار ميسراً على نحو كبير. والتحدي الذي يواجهنا اليوم يابناتي يتمثل في كيفية توظيف المعلومات التي لدينا في تحسين نوعية الحياة وتحسين الأخلاق والأوضاع الاجتماعية إلى جانب استثمارها على الصعيد العملي والإنتاجي، وهذا مايحتاج إلى وعي وتركيز وتدريب.
13-حاولوا أن تجلسوا مع أهل العلم والفضل والفكر وأن تنهلوا من معينهم،وتستفيدوا من تجاربهم ، وأظهروا الابتهاج بالأفكار الجديدة النافعة كما يبتهج الأهل بقدوم ابن لهم من سفر بعيد .
14- أكثروا من الدعاء الخالص للّه - عزّوجلّ - في كل وقت ومع كل عمل تقومون به ،ولاتفترواولاتكسلوا، فهو سلاحكم القوي عل ملمات الحياة ومشاكلها.
فإذا احرصتم على هذه الأمور كلها تكونين قد قمت بمسؤوليتك في تحصيل العلم النافع ، نسأل اللّه أن يعيننا جمعياً على أداء المسؤولية على الوجه الذي يرضيه عنا.
الطالبــــــة : توجه شكرها وأمتنا للمرشدة الطلابية .
وإلى أن نلقاك في إذاعة أخرى نستودعك اللّه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






















الإذاعــــة الخامسة

(نقترح أن تقدم هذه الإذاعة باستضافة عدد من المعلمات ولكل معلمة رسالة تلقيها )
الحمد للّــه رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمدوعلى آله وصحبه أجمعين:
شريط مسجل لقوله تعالى وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ{20} اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ{21} وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{22} أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلاَ يُنقِذُونِ{23} إِنِّي إِذاً لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ{24} إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ{25} قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ{26} بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ{27} يس 20-27
غاليتي : لأن مسؤوليتك الاجتماعية كبيرة ، ودورك في هذه الحياة عظيم نهديك هذه الرسائل .
الرسالة الأولى : "هديتك لأعز الناس"
يمكن أن تقدم من قبل معلمة الدين
إن للوالدين فضل عظيم عليك ، وهذا الفضل من الضخامة إلى درجة تعذر شكره والمكافأة عليه ، وبرك بهما والسؤال عنهما ومؤانستهما وقضاء حوائجهما تجارة رابحة مع اللّه أنت مسؤولة عنها لذا عليك :
1-أن تبحثي عن ألطف العبارات وأرق الكلمات لتخاطبي بها أباك وأمك، وأبدعي في ذلك،فمهما قلت فأنت غير مسرفة.
2-أن تتفنني في إيجاد المفاجآت السارة لوالديك.
3-أن تستقيمي على طريق الهدى فهذه أكبر هدية تقدمينها لأحب الناس وأعز الناس.
الرسالة الثانية : " عاملي الناس كما تحبين أن يعاملوك "
يمكن أن تقدم من قبل معلمة الاجتماعيات.
1-انصحي ووجّهي الناس بقدر عطائك وعلمك ومعرفتك، بشرط عدم التشهير والقدح والتجريح. قال اللّه تعالى : { َقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ }الأعراف 79
ولا تقولي : ليس عندي شيء بل أنت بالإحساس نبض يحرك البشرية ويرفع من شأنها وعلوها وتميزها وجمالها، وقد قيل : من نصحك أحسن إليك .
2-احذري ياابنتي إصدار الأحكام على الناس على أساس الظن والتخيل أو على أساس الحدس الشخصي فهذه مسؤولية عظيمة وقد قال سبحانه "{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ }الأنعام116
3- تعهدي المجتمع الذي تعيشين فيه بإزالة المنكر حال ظهوره ولاتتهاوني في إنكاره، لأن المنكر كالجراثيم التي تؤثر في الجسد تدميراً وتخريباً ، وإذا لم تمرضه أضعفت مقاومته فيسهل عليها فيما بعد التغلب عليه ، وابحثي عن الطريق المناسبة لإنكاره ولكن بدون مصادمة أو مجادلة..
4- أحسني إلى الناس بكل ما تستطعين: ابتسامة صادقة في وجه شخص ، مسح على رأس يتيم، صدقة بمبلغ يسير، عرض خدمة على صديق " ورددي هذا يرضي ربي".
والقاعدة الذهبية تقول: عامل الناس كما تحب أن يعاملوك.
الرسالة الثالثة "الوطنية انتما وعطاء "
يمكن أن تقدم هذه الرسالة من قبل مديرة المدرسة أو المساعدة.
الاستقرار في الأوطان والشعور بالأمان والعيش مع الأهل والأرحام نعمة من أجلّ النعم،ولا يعرف قدر هذه النعمة إلا الذين حرموا منها.
إنّ حب المسلم لوطنه جزء من حبه لدينه، فإذا أردنا لأمه الإسلام أن تزدهر فإن علينا العمل على بناء أوطان عزيزة وخيّرة،تفيض بالرحمة والبر ويظللها الرخاء والأمن .
لذا احذري يا ابنتي أن تتعاملي مع الوطن كما يتعامل التاجر مع التاجر كم ستدفع لي ؟
إن هذا المنطق يجافي الحب الحقيقي للوطن ، وتذكري أن مانقدمه للوطن هو قضاء لدين في ذمتنا.
لاتقولي: ماالذي قدمه لي وطني ؟ وقولي : ماالذي قدمته أنا لوطني؟
ولعلك تقولين: من هي المواطنة الصالحة ؟ وإليك الجواب :
1-المواطنة الصالحة تخدم وطنها، وتدافع عنه وتغار عليه.
2-المواطنة الصالحة تخضع لأعراف الوطن الصالحة
3- المواطنة الصالحة تحرص على البناء الجيد لذاتها .
4- المواطنة الصالحة تحرص على الاستقامة في سلوكها، والإتقان لعملها.
5- المواطنة الصالحة تعمل على توظيف مافاض من وقتها، وجهدها، ومالها في خدمة العناصر الضعيفة من أبناء وطنها مثل : الأرامل والأيتام والعجزة والمعوقين.
6-المواطنة الصالحة تحافظ على الممتلكات العامة وتقف بقوة في وجه كل عابث بها ومخرب لرونقها
و احذري أن تكوني من القوم الذين يتحدثون عن أمجاد وطنهم ويتغنون باسمه وهم يعملون على إيذائه والإساءة إلى سمعته، وأعيذك باللّه أن تكوني مثلهم.
أخواتي المعلمات:
بناتي الطالبات:
إن الإسلام يحث على المحافظة على الممتلكات العامة ، وممتلكات المدرسة من الممتلكات العامة ، فالمدرسة بيتكِ الثاني وقد أنشئت لتكون مكاناً لتلقي العلم والتربية، فإذا تعرضت للتلف أو التشويه قلت الاستفادة منها .
ويسرني في هذه الإذاعة أن أعلن عن بدء تنفيذ حملة ( فلنعش بمسؤولية )
والتي من أهدافها:
1- تنمية الوعي بالمسؤولية تجاه الدين والوطن .
2- بيان لأهمية المحافظة على الممتلكات العامة ، محاربة بعض السلوكيات غير المرغوبة .
وسوف يتم تنفيذ هذه الحملة في مطلع الأسبوع القادم. وستوضح لكم مسؤولة المصلى خطة تنفيذ هذه الحملة والأنشطة المصاحبة لها .
وأخيرا إن تحمل مسؤولية المحافظة على ممتلكات الوطن والاهتمام بممتلكات مدرستنا لا تنحصر بوقت تنفيذ الحملة ولا تتوقف بنهايتها بل ستستمر ونتعاهد على ذلك .

وإلى أن نلقاك في إذاعة أخرى نستودعك اللّه .
*************************




نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:33 am

الإذاعــــة السادسة


( تقدم هذه الإذاعة مجموعة من الطالبات لاتقل عن ثلاث ، على أن تطرح كل واحدة منهن سؤالاً)
الحمد للّه وحده ، والصلاة والسلام على من لانبي بعده ، وبعد:
أحبتي وأخواتي الكريمات، أهلاً ومرحباً بكن، تحدثنا معكن وعلى مدى خمسة أسابيع عن المسؤولية مفهومها، وصفات الإنسان المسؤول ، وأقسامها ومجالاتها، واليوم وقد أوشكنا على الختام نطرح عليك هذه الأسئلة لتسمعيها وسنمنحك (20) ثانية لتجيبي عليها بينك وبين نفسك، وتحددي بعدها : هل أنت صاحبة مسؤولية أم لا؟
وإليك الأسئلة :
السؤال الإجابة
نعم لا
1/ خرجت إلى المدرسة صباحاً ، وعند نزولك رأيت زميلة لك نزلت من سيارتها فانكشفت ساقها ، فهل حاولت اللحاق بها لإخبارها بما حصل منها ؟
2/ دخلت الفصل ، ووجدت إحدى زميلاتك تعبث بالكتابة على الدرج ، فهل ذكرتيها أن الدرج ليس لها ، وأن هذا لا يحق لها ؟
3/ قبيل نهاية الفسحة ، رأيت بقايا أطعمة ملقاة على الأرض ، فهل حرصت على جمعها في سلة جمع الأطعمة ، وهل ذكرت زميلاتك اللاتي تركن بقايا الأطعمة على الأرض بواجب شكر النعمة ؟
4/ بعد خروجك من قاعة الامتحان ، رأيت بعض الزميلات يمزقن كتبهن ابتهاجاً بانتهاء الامتحان ، فهل نهيتهن عن ذلك ، وذكرتيهن بما تبذله الدولة من أموال طائلة في الإنفاق عليها ، وإن غيرها قد يستفيد منها ؟
5/ جلست مع زميلاتك تتبادلن الأحاديث الودية ، وحكت إحداهن موقفاً ، يعبّر عن تقصيرها في حق أحد والديها . فهل ذكرتيها بحقوق والديها عليها ؟
6/ قامت بعض زميلاتك بالغش في الاختبار ، منتهزات فرصة انشغال المعلمة بإحدى الطالبات التي تعرضت لوعكة صحية فهل أنكرت ذلك عليهن وذكرتيهن بقوله صلى الله عليه وسلم ( من غشنا فليس منا ) ؟
7/ في جلسة جمعت القريبات والصديقات ، رأيت تساهلاً من بعضهن في ارتداء الزي غير المحتشم ، فهل نصحتيهن في ذلك ؟
يمكنك الحصول عل نسختك الخاصة من استمارة التقييم الذاتي " هل أنت صاحبة مسؤولية" والتقويم الملحق بها عند مراجعتك لمعلمة المصلى .
والآن بعد أن استمعت إلى هذه الأسئلة وأجبت عنها بكل صراحة ، ووضوح ، حاسبي نفسك وعاتبيها كثيراً، وابدئي من الآن صفحة جديدة في تحمل المسؤولية وباشري ماهو ممكن ، واجعلي لك بصمة حقيقية في الحياة ، ولاتضعي في طريقك عراقيل وصعوبات وأسباباً واهية أوتقولي : ليس عندي شيء، فأنت إنسانة لك عقل تفكرين به وقلب نابض ، وتستطعين تحمل المسؤولية بكل عزيمة واقتدار مهما كان عمرك وأسألي اللّه العون في كل وقت ومع كل عمل تقومين به ولاتفتري ولاتكسلي عن ذلك فهو سلاحك القوي عند اشتداد الأمور . وقولي بكل ثقة "أنا صاحبة مسؤولية"
واللّه نسأل لنا ولك العون على تحمل المسؤولية


نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:34 am

عزيزتي الأم :
أن تربية الأولاد على العقيدة الإسلامية من أعظم وأجل مسئوليات الآباء لا يوازيها في الفضل والأهمية شيء لآخر، لاسيما التوحيد ومستلزماته فيُبَصَّر الولد منذ سن التمييز بتوحيد الله عزوجل ويُلقن مبادئ الدين (كمراتب الدين وأصوله الثلاثة) بالأسلوب المناسب لمداركه وعقله ، وتأثير الوالدين في هذا أعمق وأثرهما أبقى كما جاء في حديث أبي هريرة عن النبي "ما من مولود إلايولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه " (1)
ومتى صلح الولد واستقام أمره ورشد كان خيره لنفسه ولوالديه ولمجتمعه ، ومتى كان من أهل التوحيد الذين لايشركون مع الله غيره فاز بسعادة الأبد ، وتعليم الولد ذلك وتبصيره به من أعظم مسئوليات الوالدين وهو من أهم ما استرعاهما الله عليه كما في حديث ابن عمر  قال: قال النبي : "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راع ومسئول عن رعيته ، والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها" (2)
1- (متفق عليه : رواه البخاري في كتاب التفسير (4775) ، ومسلم في كتاب القدر (2658).
2- (متفق عليه : رواه البخاري في كتاب الجمعة (893)، ومسلم في كتاب الإمارة (1829).

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:34 am

أختي مربية الأجيال : أنت مسؤولة عن تربية الجيل على القيم الإيمانية
مسؤولية التربية على القيم الإيمانية فلا شك أن التعليم مهنة سامية لأنها تتطلب من المعلمة عملاً متواصلاً ومهارات خاصة وخلقاً قويماً ينبثق عن الشعور العميق بالمسؤولية نحو المتعلمة وأهداف المجتمع والتعليم ولا عجب فإنها مهمة الأنبياء والمرسلين فقد قال الله تعالى : {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2
فعلى المعلمة مسؤولية عظيمة في تحقيق التربية الإيمانية التي تعلق القلب بالله ، وتخلصه من عوالق الدنيا وزخرفها، وتجعل قوتها وحولها بالله ، وهي التي تطهر القلب وتزكيه فلا يكون التعلق بالمال والجاه والمكانة والشهرة ، كما أنها تربي كبح النفس عن جماع شهواتها ولذاتها ، وتعني بإصلاح القلب ليلازمه صلاح السلوك قال { ألا وأن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب } والقيام بالمسؤولية بصورتها الصحيحة ، يقتضي وجود التزام داخلي ، يكون بمثابة القاعدة الأساسية للتوجيه الأخلاقي السليم ، وقد اهتمت التعاليم الإسلامية بتربية هذا الجانب وهو مايسمى بالضمير .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:34 am

أيها الأب الكريم:
إن الاعتناء بهذه البذرة التي بذلت في سبيلها الغالي والنفيس حتى حصلت عليها، مطلب مهم فأنت زرعت، وعليك التعهد بالسقيا والرعاية والملاحظة المستمرة ، ولاتوكل أمرك كله للغير فالثمرة لك وأنت الذي ستتذوق حلاوتها فلا تتركها للزمن إما أن يذبلها وييبسها فجة، أو تستوى على ساقها وتذبل وتسقط، وفي الحالين لايستفاد منها.
فأنت المربي الأول لأبنك تعرف منشأه ، ومدرج صباه ، وعليك أن تشعل زناد فكره ، وتوقظ جذوة مشاعره ، وتوقد شرارة عقله ، ليكون بارقه أمل يلوح ،ويهطل وبلا من نور العلم على أرض الجهل والضلال فيحيلها أرضا ذات مروج ، وأنهاراً وأشجاراً وأزهاراً ، ويبقى ساطعا في سماء التربية والتعليم كالقمر ليلة البدر ، اعرف ابنك واكتشف كنوزه واستثمرها

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:39 am

أختي مربية الأجيال : أنت مسؤولة عن تربية الجيل على القيم الإيمانية
لا شك أن التعليم مهنة سامية لأنها تتطلب من المعلمة عملاً متواصلاً ومهارات خاصة وخلقاً قويماً ينبثق عن الشعور العميق بالمسؤولية نحو المتعلمة وأهداف المجتمع والتعليم ولا عجب فإنها مهمة الأنبياء والمرسلين فقد قال الله تعالى : {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2
فعلى المعلمة مسؤولية عظيمة في تحقيق التربية الإيمانية التي تعلق القلب بالله ، وتخلصه من عوالق الدنيا وزخرفها، وتجعل قوتها وحولها بالله ، وهي التي تطهر القلب وتزكيه فلا يكون التعلق بالمال والجاه والمكانة والشهرة ، كما أنها تربي كبح النفس عن جماع شهواتها ولذاتها ، وتعني بإصلاح القلب ليلازمه صلاح السلوك قال { ألا وأن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب } والقيام بالمسؤولية بصورتها الصحيحة ، يقتضي وجود التزام داخلي ، يكون بمثابة القاعدة الأساسية للتوجيه الأخلاقي السليم ، وقد اهتمت التعاليم الإسلامية بتربية هذا الجانب وهو مايسمى بالضمير .
فهذا الضمير الذي هو أساس الإحساس بالمسؤولية أصله مغروس في الفطرة الإنسانية لكنه يحتاج إلى التربية والرعاية حتى يسمو بصاحبه ويرتقي به عن سفاسف الأمور ، واستحضاره الدائم لمراقبة الله له تتحول إلى طابع ذاتي غير متكلف يدفع به إلى القيام بالتكاليف الشرعية والدنيوية بهدوء وسكينة من منطلق أنه يتعامل مع ربه .
قال تعالى : وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ الحديد4

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:40 am

ابنتي الطالبة : أنت مسؤولة عن الإصلاح بين أخواتك
أصلحي بين المتخاصمين سواء كانوا زملاء أو أصدقاء أو أقارب أغير ذلك ، أصلحي بينهم بالحكمة والموعظة الحسنة واجعلي نيتك خالصة لله عزوجل ن وقربي وجهات النظر وخذي بالمصلحة العامة بطريقة حيادية لا نشاز فيها ولا اختلاف .
أصلحي بينهم صلحاً بحيث يرضي جميع الأطراف ، واجعلي كل واحدة منهم تتمثل بقوله تعالى :  فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ الحجر85
وتستطعين أن تفعلي ذلك بعدة أمور منها : المال ، والهدية ، والكلمة الطيبة ، والذكر الحسن ، والمدح الصادق .....الخ

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:40 am

ابنتي الطالبة : أنت مسؤولة عن بناء ذاتك وتطويرها لذا:
أسالي نفسك دائماً...
كم عمري الآن ؟
ما إنجازاتي ومشاريعي التي حققتها ؟
مادوري في الحياة وبناء الحضارة الإسلامية والعربية؟
هل أنا إنسان له كيان وروح وعقل؟
كم كتاباً قرأت؟
كم محاضرة علمية حضرتها؟
كم دورة تدريبية حضرتها؟
كم ساهمت في بناء ذاتي وتنمية شخصيتي؟
ثم أجيبي عن هذه الأسئلة بكل صراحة ووضوح ، وحاسبي نفسك وعاتبيها كثيراً..وأبدئي من الآن في صناعة البداية من عندك، فمن كانت بدايته محرقة كانت نهايته مشرقة .
وقومي بتسجيل تأريخك من اليوم بأهداف واضحة ، وأعمال متواصلة ، وإنجازات متتابعة ..وزاحمي في الحياة ، واجعلي لكِ مكانًا فيها .. لتشرق حياتك، ويبقى ذكرك عالياً باقياً في حياتك وبعد مماتك ..ولتقل كل واحدة منَكن البداية من عندي وسوف أباشر ماهو ممكن الآن ، ورحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة وأنا صاحبتها.
وما نيل المطالب بالتمنّي ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: برنامج المسؤولية

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الأحد مارس 13, 2011 6:41 am

المراجع
*******************
1-موسوعة نضرة النعيم مجموعة من المختصين بإشراف الشيخ صالح بن حميد.
2-مواقع من الانترنت " رسائل تربوية عن المسؤولية ".
3-كتاب مسؤولية الآباء تجاه الأولاد أ/ عب\الرب نواب الدين آل نواب.
4-لتكن البداية من عندك..! وباشر ما هو ممكن الآن أ / صالح بن عبداللّه الضرمان. .
5-المسؤولية موقع تعليم البنات بالمجمعة

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4210
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى