بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تنظيم الوقت
الثلاثاء أكتوبر 25, 2016 4:17 am من طرف نجلاء السويكت

» القدماء المصريين
الثلاثاء أكتوبر 25, 2016 4:09 am من طرف نجلاء السويكت

» كل ما يتعلق بالكمبيوتر
الثلاثاء أكتوبر 25, 2016 4:05 am من طرف نجلاء السويكت

» كيف نربى أبناءنا على الحياة الإيجابية؟
السبت يناير 17, 2015 4:11 pm من طرف ساعد وطني

» كيف اتعلم الفوتوشوب؟؟
الخميس يناير 01, 2015 11:24 pm من طرف رغد الفرحان

» تجربة التعليم في فنلندا
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 10:12 am من طرف نجلاء السويكت

» المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين 1435- 1434
الأربعاء ديسمبر 25, 2013 1:23 pm من طرف ايلاف القحطاني

» معلومات مصورة للابداع
السبت نوفمبر 16, 2013 9:46 pm من طرف نجلاء السويكت

» الترشيح للكشف عن الموهوبين
السبت نوفمبر 16, 2013 9:42 pm من طرف نجلاء السويكت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

التبادل الاعلاني

كيف تنمي مواهب أبنائك ؟ (( الجزء الأول ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف تنمي مواهب أبنائك ؟ (( الجزء الأول ))

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الثلاثاء مارس 05, 2013 8:55 am





1 – يَتَوَقَّع دائمًا الأشياءَ غيرَ
المتوقَّعة فمثلاً: عندما نطلب منه (3 أرقام)، فسيقول لك 1، 2، 3 مَثَلاً؛ ولكنك
تقول له: ولماذا لم تبحث عن 3 أرقام تليفونات، أو عناوين منازل مثلاً.


2 – تأمُّل الطبيعة كان سببًا في بعض الاختراعات، فالسيارة
الفولكس كالحشرة، والسيارة الجاجوار كالفهد، وهكذا الطائرة الهليوكوبتر، ويمكن أن
نُعَوِّد أبناءنا على هذا التأمُّل على شاطئ البحر، ووقتِ الغروب، ووقتِ الشروق،
وفي الحدائق وغيرها.


3 – ليبحثْ عن الفكرة الجديدة في غير
أماكنها المُعتادة؛ كمن يبحث عن أماكنَ للعب واللهو فيفكر في المطبخ، وكيف يلعب
فيه بَدَلاً منَ النادي.




4 – عَوِّدِ ابنَكَ على تغيير عاداته
اليومية؛ حتى لا يقع أسيرًا للعادة، ولا يحب التغيير أبدًا، فالروتين اليومي من
معوِّقات الإبداع.




5 – لا تعوِّدِ ابنكَ أن يحصر نفسه في إجابة واحدة للسؤال؛ بل
يُعَدِّد الإجابات للسؤال الواحد.


6 – حاول أنْ تسألَ ابنكَ عن أيِّ شيء
بِصِيَغٍ مختلفة، وليس بصِيغَة واحدة فقط؛ حتى لا تكونَ صِيغة السؤال خطأ، فتكون
الإجابة أيضًا خطأ.




7 – اتْرُكْ لابنِكَ العنان أنْ يسألَ
ويجيب عن أسئلة: ماذا لو؟ مثل: ماذا يحدث لو كنتُ عصفورًا فوق شجرة توت؟ ماذا يحدث
لو كنتُ قبطان سفينة؟




8 – المرح والمزاح، وليس الكبت والإحباط هما التمهيد للإبداع.




9 – اتركْ لابنكَ العنان ليجيب عن سؤال: ما علاقة كذا بكذا؟ فمثلاً:
ما علاقة القطة بالثلاجة؟ يقول: كلاهما متعدد الألوان، ويمكن أن نضع في كليهما
السمك (في بطن القطة، وفي الثلاجة)؛ وذيل القطة شبيه بموصل (فيشة) الكهرباء.


وهكذا يربط بين ما يفكر فيه، وبين ما
يشاهده في الطبيعة، ويربطه بفكرته كربط شاطئ البحر، بسُوق السمك، فهذا كله
يُنَمِّي التفكير الإبداعيَّ عند الصِّغَار.




10- ليتخيلِ ابنُكَ أنَّه هو الفكرة
الجديدة، أوِ الرسمُ الجديد الذي صنعه، فلو أُتِيحَتْ له الفرصة ليتكلم ويدافع عن
نفسه.. يا ترى ماذا يقول، وماذا يطلب؟




11- عَوِّدِ ابنَك أحيانًا أن يفكِّر تفكيرًا طفوليًّا أصغرَ
من سِنِّه، فيَحْسُنُ مَثَلاً إذا كان عُمره 10 سنوات أن يمثل ما يمكن أن يقوله
طفل الخمس سنوات عن فكرته الجديدة.


12- عَوِّدِ ابنَكَ ألاَّ ينشغلَ
بالأمور الثانوية، ويترك الأمور الرئيسة.


13- عَوِّدِ ابنَكَ أن يُجَزِّئَ فكرته، ويبدأ بالمهمِّ،
فالأقلَّ، فالأقلَّ.


14- لنعلِّمْ أولادَنا أنَّ الأفكار الجديدة قد تتعرض
لاعتراضات، وقد تتعرض لأخطاء، فعدم اليأسِ والإحباطِ حينئذ هو الطريق إلى النجاح
بإذن الله، فالمخترِع إديسون جرب 1800 طريقة؛ كُلَّما فشل في طريقة اخترع أخرى،
حتى صنع المصباح الكهربائي، فلْنُعَوِّدْهُ الصبرَ إِنْ فشل في الاختبار، أو أحبطه
المدرِّسُ، أو سَخِرَ منه أحد أقربائه.


15 – عَوِّدِ ابنَكَ على التفكير في
بدائلَ عديدةٍ لأفكارٍ قد تبدو له واضحة جَليَّة خصوصًا عند حل المشكلات.


16 - إنْ قال ابنُكَ فكرة جديدة، أو غريبة؛ فلا تَسْخَرْ أو
تُظْهِرِ استغرابًا، فإنْ طلب أن يسافر بالدراجة فقل له: ممكن؛ ولكن ماذا لو تعتب
في الطريق الصحراويّ، وكانت أقرب مستشفى على مسافة ساعة مثلاً، وماذا لو حدث كذا
وكذا...


17 – التعوُّد على زيارة الأماكن
الغريبة؛ كقِمَّة جبل، أو قِمَّة الهرم، أو معرض الأشياء الغريبة، أو زيارة كوخ،
أو مغارة وهكذا.


18 – تجنَّبْ نقد طفلِكَ ولَوْمَه
كثيرًا، وإن كان لا بُدَّ منه فليكن قليلاً، وبأسلوب غير مباشر، ليس فيه عنفٌ.


19 – لا ترفض أَيَّ فكرة لابنكَ؛ ولكن أَخرِجْها عن
سلبيَّتِها؛ فإن رَفَضَ المذاكرةَ مثلاً فقل له: إنك تعتبر هذا الرفضَ مؤقَّتًا
حتى ننتهِيَ من الغداء، ثم تلعب، وبعد ذلك تذاكر دروسك.


20 – عَلِّمِ ابنَكَ أنَّه إذا واجهتْهُ مشكلةٌ أو مسألة لم
يستطع حَلَّها، فلْيَتْرُكْها ويَشْغَلْ نفسه بأي أمر عضلي؛ كالمشي؛ والسباحة؛
والتأمل؛ والتحدث؛ والصلاة؛ والنوم؛ واللعب؛ والاسترخاء؛ والتنَزُّه؛ والأكل؛
وهناك ستأتيه الأفكار الإبداعية لحلِّ مشكلته إنْ شاءَ الله؛ لأن العلماء يخبروننا
بوجود علاقة بين جانبي المخ الأيمن، والذي يختص بالخيال؛ والأيسر والذي يختص
بالحركة، فعندما يتحرك الإنسان يُعمِل الجانب الأيسر، ويستريح الجانب الأيمن فيبدأ
الخيال بالعمل.


21 – ليمارسِ الطفلُ ما تعلَّمَهُ
مثل: اقرأ هذه (سيارة خاصة – إشارة المرور – اكتب تلغرافًا – الطبق به كم تفاحة –
لو قسم علينا التفاح بالتساوي على كم يحصل كل منا وهكذا؟...).
22 – ليتعلمِ الطفلُ مهاراتِ الاستماع والتحدث (ألاَّ يقاطع المُتحدِّث – متى
يستمع ومتى يتكلم؟ وكيف يُدْلِي برأيه المخالف لرأي الآخرين؟).


23 – البرلمان الصغير في البيت يُعمِّق مبدأ الشورى، ويُساعد
الصغير على الإبداع.


24 – القِصص المصوَّرة تنمِّي الإبداع
عند الطفل.


25 – لا بُدَّ مِنَ استيعاب حُبِّ
الاستطلاع وكثرة الأسئلة عند الطفل، والإجابة عن أسئلته بما يناسب عقله.


26 – على الوالدينِ تحبيب الطفل في القراءة بإحضار القصص
المصورة و(الشيقة) له، وتشجيعه على القراءة الجَهْرِيَّة، وحُسْن التصويب له عندما
يخطئ.


27 – عدم إجبار الطفل على ميول معينة،
فليس مِنَ الضروريّ أنَّ ابْنَ المهندس يكون مهندسًا، أو تلقينه عادات الآباء
السيئة وغير السيئة.


28 – ينبغي توطيد الصِّلَة بالمدرِّس، وتعريفة دومًا بصفات
الابن، والمرجو منه ليكون مبدعًا مُتفتِّح العقل.


29 – ليرى الشيءَ ثم يكتبه، فيُعطَى
تفاحةً ويقال له: اكتب تفاحة، ثم يعطَى المَوْز ويقال له: من صنع الموز؟ فيقول:
الله، وهكذا بالتدريب العملي.


30 – تجديد النشاط للطفل دَوْمًا يساعده على أن يكون مبدِعًا،
متفتِّحَ الذهن، شديد التركيز.


31 – التَّغْذِية السليمة المناسِبة،
تُنمِّي الإبداع، وتقَوِّي الذاكرة، وتَزيد الذكاء.


32 – اللَّعِب، ثم اللعب، ثم اللعب،
مُهِمٌّ جدًّا لتنمية الإبداع عند الطفل، خُصوصًا إنْ تركناه على فِطرته
وسَجِيَّتِهِ يلعب ما شاء، بلا تسلُّط، أو سخرية.


33 - تشجيع التخيُّل عند الطفل.


34 – ساعدِ الطفل على التفكير
الحُرِّ، بلا تسلُّط أو فرض وِجهة نظر معينَّة عليه.


35 – اطْرَح مُشكلة أو أسئلة تثير
الاهتمام والتفكير، أو مسألة معيَّنة عليه مع مجموعة من أقرانه في جلسات مفتوحة،
ثم تترك له الفرصة معهم؛ ليطرح كل منهم رأيه مع تشجيع الاختلاف البناء، وتقليل
أوجه القصور منهم.


36 – شجِّعِ الطفل على احترام قِيَمِهِ ومواهِبِهِ.


37 – تنمية المهارات بشتى الوسائل حتى
لو كانت محدودةً، فمن عنده مهارة الرسم تُحضِر له الألوان والورق؛ ليرسُم ويلوِّن
ما شاء، ثم يشجِّع ويصوِّب له من طرف خفيّ، ومَن عنده مهارة الإلقاء يشجعه الآباء
والمدرسون على ذلك من خلال الإلقاء في الفصل، وفي الإذاعة المدرسية وهكذا.


38 – ساعده أن يصفِّيَ ذِهنه، ويبتعد
عن مسبِّبات القلق، وكلّ ما يشتِّت الذهن.


39 – حفِّزْهُ بتوضيح الهدف من التَّفكير في هذا الموضوع، وأثر
ذلك عليه.

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات : 4192
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى