بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تنظيف الدهون من الكبد
الخميس أكتوبر 02, 2014 12:57 am من طرف نجلاء السويكت

» من فوائد المكسرات
الأربعاء أكتوبر 01, 2014 10:36 am من طرف نجلاء السويكت

» تجربة التعليم في فنلندا
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 1:12 am من طرف نجلاء السويكت

» معاناة طالبة جديدة "̯
الإثنين سبتمبر 29, 2014 11:48 pm من طرف نجلاء السويكت

» الفصل الدراسي الثاني 1435 هـ
الأربعاء يوليو 30, 2014 8:33 pm من طرف نجلاء السويكت

» المعلمات مايفهمون
الجمعة مايو 23, 2014 5:41 pm من طرف زائر

» نصـائح عامة للتفوق
الأحد مايو 18, 2014 2:16 am من طرف نجلاء السويكت

» مراجعة توحيد ثالث م الفصل الدراسي الثاني
الثلاثاء مايو 06, 2014 3:52 am من طرف نجلاء السويكت

» اهتمي بحب صديقاتك
السبت مايو 03, 2014 8:22 am من طرف منار العقلان

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
نجلاء السويكت
 

التبادل الاعلاني

موسوعة التوجيه والإرشاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:52 am

التوجيه والإرشاد

اولاً : تعريف التوجيه والإرشاد :

يعرف التوجيه والإرشاد في التعليم في التعليم بأنه عملية منظمة تهدف إلى مساعدة الطالبة ، لكي تفهم شخصيتها وتعرف قدراتها ، وتحل مشكلاتها في إطار التعاليم الإسلامية، لتصل إلى تحقيق التوافق النفسي والتربوي والمهني والاجتماعي وبالتالي تصل إلى تحقيق أهدافها في إطار الأهداف العامة للتعليم في المملكة العربية السعودية .

ثانياً : الأهداف العامة للتوجيه والإرشاد :

1. توجيه الطالبات وإرشادهن إسلامياً في جميع النواحي النفسية والأخلاقية والاجتماعية والتربوية والمهنية لكي يصبحن عضواً صالحاً في بناء المجتمع وليحيا حياة مطمئنة راضية .
2. بحث المشكلات التي تواجهها أوقد تواجهها الطالبة أثناء الدراسة سواء كانت شخصية أو اجتماعية أو تربوية ، والعمل على إيجاد الحلول المناسبة التي تكفل أن تسير الطالبة في الدراسة سيراً حسناً ، وتوفر لها الصحة النفسية .
3. العمل على توثيق الروابط والتعاون بين البيت والمدرسة لكي يصبح كلاً منهما مكملاً وامتداداً للآخر لتهيئة الجو المحيط المشجع للطالبة لكي تواصل دراستهاا .
4. العمل على اكتشاف مواهب وقدرات وميول الطالبات المتفوقات أو غير المتفوقات على حد سواء والعمل على توجيه واستثمار تلك المواهب والقدرات والميول فيما يعود بالنفع على الطالبة خاصة والمجتمع بشكل عام .
5. إيلاف الطالبات الجو المدرسي وتبصيرهن بنظام المدرسة ومساعدتهن قدر المستطاع للاستفادة القصوى من برامج التربية والتعليم المتاحة لهن وإرشادهن إلى أفضل الطرق للدراسة والمذاكرة .
6. مساعدة الطالبات على اختيار نوع الدراسة والمهنة التي تناسب مع مواهبهن وقدراتهن وميولهن واحتياجات المجتمع ، وكذلك تبصيرهن بالفرص التعليمية والمهنية المتوفرة وتزويدهن بالمعلومات وشروط القبول الخاصة بها حتى يكن قادرات على تحديد مستقبلهن آخذات بعين الاعتبار اشتراك الأمهات مثل هذا القرار .
7. الإسهام في أجراء البحوث والدراسات حول مشكلات التعليم في المملكة على سبيل المثال مشكلة التسرب وكثرة الغياب وإهمال الواجبات المدرسية وتدني نسب النجاح في المدارس .... إلخ
8. العمل على توعية المجتمع المدرسي ( الطالبة والمدرسة والمديرة ) بشكل عام بأهداف ومهام التوجيه الإرشاد ودوره في التربية والتعليم

ميادين التوجيه والإرشاد

أولاً / التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي

ويهدف إلى تكثيف الجهود الرامية إلى تنمية القيم والمبادئ الإسلامية لدى الطالبات واستثمار الوسائل والطرق العلمية المناسبة لتوظيف وتأصيل تلك المبادئ والأخلاق الإسلامية وترجمتها إلى ممارسات سلوكية تظهر في جميع تصرفات الطالبة .

ثانياً / التوجيه ولإرشاد التربوي

يهدف إلى مساعدة الطالبة في رسم وتحديد خططه وبرامجه التربوية والتعليمية التي تتناسب مع إمكاناتها واستعداداتها وقدراتها واهتماماتها وأهدافها وطموحاتها والتعامل مع المشكلات الدراسية التي قد تعترضها مثل التأخر الدراسي وبطء التعلم وصعوباته ، بحيث تسعى المرشدة إلى تقديم الخدمات الإرشادية المناسبة والرعاية التربوية الجيدة للطالبات .

ثالثاً / التوجيه والإرشاد الاجتماعي

يهتم هذا الميدان بالنمو والتنشئة الاجتماعية السليمة للطالب ةوعلاقتها بالمجتمع ومساعدتها على تحقيق التوافق مع نفسها ومع الآخرين في الأسرة والمدرسة والبيئة الاجتماعية .

رابعاً / التوجيه والإرشاد النفسي

يهدف إلى تقديم المساعدة النفسية اللازمة للطالبات وخصوصاً ذوي الحالات الخاصة ، من خلال الرعاية النفسية المباشرة والتي تتركز على فهم شخصية الطالبة وقدراته واستعداداتها وميولها وتبصيره ابمرحلة النمو التي تمر بها ومتطلباتها النفسية والجسمية والاجتماعية ومساعدتها على التغلب على حل مشكلاتها .

خامساً / التوجيه والإرشاد الوقائي

يهدف إلى توعية وتبصير الطالبات ووقايتهن من الوقوع في بعض المشكلات سواءً كانت صحية أو نفسية أو اجتماعية و التي قد تترتب على بعض الممارسات السلبية ، والعمل على إزالة أسبابها ، وتدريب الطالبة وتنمية قناعتهة الذاتية ، والحفاظ على مقوماتهة الدينية والخلقية والشخصية .

سادساً / التوجيه والإرشاد التعليمي والمهني

هو عملية مساعدة الطالبة على اختيار المجال العلمي والعملي الذي يتناسب مع طاقاتها واستعداداتها وقدراتها وموازنتها بطموحاتها ورغباتها لتحقيق أهداف سليمة وواقعية .

ويهدف إلى تحقيق التكيف التربوي للطالبة وتبصير الطالب بالفرص التعليمية والمهنية المتاحة واحتياج المجتمع في ضوء خطط التنمية التي تضعها الدولة وتكوين اتجاهات إيجابية نحو بعض المهن والأعمال وإثارة اهتماماتهم بالمجالات العلمية والتقنية والفنية ومساعدتهن على تحقيق أعلى درجات التوافق النفسي والتربوي مع بيئاتهن ومجالاتهن التعليمية والعملية التي يلتحقن بها .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:54 am

التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي
الدين الإسلامي هو الطريق إلى بقاء ودوام القيم الأخلاقية التي تعتبر إطاراً مرجعياً لسلوك الفرد وأسلوب حياته والأخلاق هي الدعامة الأولى لحفظ كيان المجتمع . وقد وصف الله سبحانه وتعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله ( وانك لعلى خلق عظيم ) وقال صلى الله عليه وسلم ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) .
أهداف التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي :
يهدف التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي إلى :
1ـ إكساب الطالبة بعض القيم النابعة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وتوفير القدوة الحسنة.
2ـ العمل على تكوين الشخصية المسلمة من خلال التأكيد على السلوك الحسن .
3ـ تحقيق الصحة النفسية والتوافق النفسي بالعمل بمكارم الأخلاق وتعزيز النظام الأخلاقي الذي هو جوهر الإسلام في جميع نواحيه والتركيز على صلة الطالبة بخالقها وأن الله معها في السراء والضراء فتشعر بالطمأنينة وتجد في المرشد ة القدوة الحسنة في الصبر والصدق والتسامح واللطف وعدم إفشاء السر .
4ـ غرس الآداب التي تزين المسلمة وتكوين الشعور بالمحبة للفضائل والقيم الأخلاقية الحميدة في أساليب التفاعل الاجتماعي كالعدل والمساواة والتعاون على الخير والإخلاص في القول والعمل والعفة والنزاهة والإخاء والتراحم وإتقان العمل .
5ـ البعد عن الرذائل والشرور والأخلاقيات الفاسـدة مثل الكـذب والغش والنفاق وقول الزور والظلم ونقض العهد والخيانة والسرقة والتفاخر والتعصب ، ويحتـاج الإرشـاد الأخلاقي والإرشاد عامة إلى المرشدة المؤمنة ، ذي البصيرة القادرة على الإقناع والإيحاء والمشاركة الانفعالية مستمده ذلك من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف يحترم شخصية الطالبة ويحبب لها الخير للناس ويرغب في مساعدتهـن وبذل المعـروف والأخـلاق الفاضلة تقوم على أسس أهمها ، الاستقامـة وصلاح النفس والصـدق والتواضع ومصاحبة الأخيار والكلام الحسن واحترام الغير والإصلاح بين الناس وحسن الظن
والتعاون والعفة والإحسان .

خدمات التوجيه والإرشاد الديني والأخلاقي :
تقوم المرشدة الطلابية بتحقيق أهداف الإرشاد الديني والأخلاقي في المدرسة بعدة أساليب مختلفة تتناسب مع الإمكانات المتاحة في المدرسة ومن هذه الأساليب مايلي :ـ

1ـ جماعة التوعية الإسلامية في المدرسة أو المصلى وما تقوم به من نشاط في تعزيز الأخلاق الإسلامية
الحميدة وأداء الواجبات كالمحافظة على الصلاة وطاعة الوالدين وغرس الفضائل .
2ـ الندوات والمحاضرات التي تدعو لها المدرسة بحضور الطالبات والمعلمات وأمهات الطالبات
3ـ الإذاعة المدرسية والصحف والحائطية وما بها من نشاط يومي مستمر .
5ـ الاستفادة من معلمات مادة التعبير والقراءة الحرة في تعزيز وغرس المفاهيم الإسلامية
التي تحث على مكارم الأخلاق .


نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:55 am

التوجيه والإرشاد النفسي

ويهدف التوجيه والإرشاد النفسي الى تقديم المساعدة النفسية اللازمة للطالبات وخصوصاً ذوي الحالات الخاصة من خلال الرعاية النفسية المباشرة والتي تتركز على فهم شخصية الطالبة وقدراته واستعداداته وميوله وتبصيره بمرحلة النمو التي يمر بها ومتطلباتها النفسية والاجتماعية والفسيولوجية ومساعدته على التغلب على حل مشكلاته ويمكن تحقيق أهداف التوجيه والإرشاد النفسي من خلال الخدمات التالية :
1ـ توعية الطالبات بطبيعة المرحلة العمرية التي يمرون بها من الناحية الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية والتغيرات التي تتطلبها تلك المرحلة بما يعين الطالبة على تحقيق التوافق النفسي والتكيف السوي مع ذاته والتفاعل الإيجابي مع الآخرين .
2ـ رعاية الجوانب السلوكية للطالبات من خلال برنامج رعاية سلوك الطالبة وتقويمـه والذي يهدف إلى تحديد الممارسات السلوكية للطالبات وتعزيز الجوانب الإيجابية فيها بما ينمي قدرات الطالبة واتجاهاته وميوله وإطفاء الممارسات السلوكية غير المرغوب فيها بما يقوم شخصية الطالبة ويجعله أكثر توافقاً مع ذاته وأعمق استبصارا بما يمتلكه من قدرات بما يحقق بناء سلوك إيجابي لديه .
3ـ دراسـة حالات الطالبات ذوي الصعوبات الخاصـة والإعاقات البسيطة ورصد حالات الاضطراب الانفعالي بمختلف نوعياتها بين الطالبات باعتباره أحد مصادر القلق النفسي ومتابعة حالاتهم بالتعاون مع إدارة المدرسة والمعلمةةين وأولياء أمور الطالبات بهدف تحقيق الصحـة النفسية للطالب داخل المدرسة وخارجها واتباع الخطوات العلمية
في تحقيق ذلك .
4ـ متابعة قضايا الطالبات داخل المدرسة ودراستها واستثمار جهود لجنة رعاية السلوك بالمدرسة في معالجة تلك القضايا بما يحقق رعاية وتقويم سلوك الطالبة .
5ـ اكتشاف مواهب وقـدرات واستعدادات وميول واتجاهـات الطالبات ورعايتهـا بما يتناسب مع أعمارهم من خلال تقديم خدمات إرشادية تساعدهـم على اكتشاف هذه الجوانب لتحقيق النمو السوي معرفياً ونفسياً واجتماعياً .



التوجيه والإرشاد التربوي

أهدافه : يهدف إلى مساعدة الطالبة على بذل أكبر جهد في التحصيل العلمي والتكيف المدرسي مستغلاً قدراتها وميولها والتعامل مع المشكلات الدراسية التي قد تعترضها مثل التأخر الدراسي بحيث يسعى المرشدة إلى تقديم الخدمات الإرشادية المناسبة والرعاية التربوية الجيدة للطالبات المتأخرات والمتفوقات والمعيدات ومتكررات الرسوب دراسياً ، ووضع البرامج الملائمة لمتابعتهن من بداية العام الدراسي .
أساليب التوجيه والإرشاد التربوي :
أ ـ رعاية الطالبات المتأخرات دراسياً : ويمكن للمرشدة الطلابية اتخاذ الخطوات التالية :
1ـ حصر الطالبات المتأخرات دراسياً من واقع نتائج العام السابق وتسجيلهن في سجل خاص لمتابعتهن والوقوف على مستوياتهن أولاً بأول .
2ـ التعرف على الأسباب والعوامل التي أدت إلى التأخر الدراسي مثل عدم تنظيم الوقت وعدم حل الواجبات أو ضعف المتابعة المنزلية أو كره الطالب للمادة أو وجود ظروف تمنعه من الدراسة أو لأسباب تتعلق بالمعلم أو المنهج الدراسي وغير ذلك مــن الأسباب .
3ـ متابعة سجل المعلومات الشامل حيث يعتبر مرآة تعكس واقع الطالبة الذي تعيشه أسرياً واجتماعياً وصحياً ودراسياً وسلوكياً .
4ـ متابعة مذكرة الواجبات اليومية وهو من أهم السجلات المرافقـة للطالبات التي تسجل نشاطـها اليومي ، وتعمل على ربط البيت بالمدرسة .
5ـ حصر نتائج الاختبارات الشهرية والفصلية وتعزيزها بالمعلومات الإحصائية والرسوم البيانية ودراستها مع إدارة المدرسة والمعلمات حيث يمكن تقديم الخدمات الإرشادية اللازمة للطالبات في ضوئها .
6ـ تنظيم اجتماع مع الطالبات المتأخرات دراسياً وعقد لقاءات مع مدرسات المواد لمناقشة أسباب التأخر وإرشادهن إلى الطرق المثلى لتحسين مستواهـن الدراسي وذلك بعد النتائج الشهرية والفصلية .
7ـ تنظيم مجا ميع التقوية وفقاً للائحة المنظمة لذلك ، وإمكانية تشجيع المعلمات على المشاركة في هذه المجامع واختيار الوقت الملائم لتنفيذها .
8ـ تنظيم وقت الطالبة خارج المدرسة وارشادها إلى طرق الاستذكار الجيد وفق جدول منظم بالتنسيق مع ولي أمرها إذا أمكن ذلك .
9ـ إشراكهـن في مسابقات خاصة بالموضوعات الدراسية تتناسب مع مستواهن التحصيلي لغرض تشجيعهن على الاستذكار والمراجعة من خلال الاستعداد لهذه المسابقات .
10ـ تشجيع الطالبات اللاتي ابدن تحسناً في مشاركتهن وفاعليتهن الفصلية وواجباتهن الدراسية ، أو تحسنهن في نتائج اختباراتهن الشهرية والفترية وذلك بمنحهـن شهادات تحسين مستوى أو الإشادة بهن بين زميلاتهن أو في الإذاعة المدرسية وذلك لهدف استمرارهن في هذا التحسن تصاعدياً .
11ـ توجيه نشرات للمعلمات عن كيفية رعاية الفروق الفردية بين الطالبات وأهميتها في التعرف على الطالبات المتأخرات دراسياً وقيامهن بمعالجة أولئك الطالبات داخل الصـف الدراسي ويمكـن عمل نشرات عن التدريس الجيـد واستعمال الوسائل المعينة وأساليب رعاية الطالبات دراسياً وسلوكياً ويمكن مناقشة هذه الأمور التربوية من خلال اجتماعات المدرسة .
12ـ إقامة الندوات والمحاضرات وإعداد النشرات واللوحات والصحف الحائطية والتي تحث على الاجتهـاد والمثابرة واستغلال أوقـات الفراغ بما يعود على الطالبة بالفائدة ويمكن مشاركـة إدارة المدرسة ومعلماتها وبعض امهات الطالبات .
13ـ الاستفادة مجالس الأمهات في حث وتشجيع أمهات الطالبات على متابعة بناتهن وحثهن على المذاكرة المستمرة وحل الواجبات والاستعانة بهن في معرفة أسبـاب التأخـر الدراسي ومعالجته والمساعدة في تحسن مستويات بناتهن وبيان أهمية زياراتهن المتكررة للمدرسة للاطمئنان على مستوى تحصيل بناتهن دراسياً ومدى تقدمهن فيه .

ب ـ رعاية الطالبات المعيدات ومتكررات الرسوب :
إن لرعاية الطالبات المعيدات ومتكررات الرسوب أهمية كبيرة في إيجاد التوافق الدراسي المطلوب لهم ويمكن للمرشدة الطلابية تنفيذ الخطوات التالية :
1ـ دراسة نتائج العـام الدراسي السابق وحصر الطالبات المعيدات ، والتعرف على الطالبات متكررات الرسوب من حيث عدد سنوات الإعادة والمـواد التي يتكـرر رسوبهن فيها وتسجيلها في سجل المرشدة لغرض المتابعة والرعاية .
2ـ عمل جلسات جماعية في بداية العام الدراسي الجديد مع هؤلاء الطالبات وتوجيههن بأهمية الاستعداد الدراسي المبكر، ومعالجة أوضاعهن الدراسية في المواد التي يتكرر رسوبهن فيها ومتابعتها منذ بداية العام الدراسي .
3ـ استدعاء أمهات الطالبات لتذكيرهن بأهمية رعاية بناتهن المعيدات ومتابعة تحصيلهن الدراسي منذ بداية العام الدراسي وأهمية زيارة مدرستهن بشكل مستمر .
4ـ أهمية مناقشة أوضاعهن مع معلماتهن وذلك لمتابعتهن دراسياً والتركيز عليهن داخل الصف الدراسي منذ بدء الفصل الدراسي الأول وإبلاغ المرشدة الطلابية أولاً بأول عما يطرأ على سلوكهن الدراسي .
5ـ حاجة الطالبات الضعيفات دراسياًَ من هؤلاء المعيدات إلى الالتحاق بمجامع التقوية أو الالتحاق بأي برنامج تربـوي يعالج أوضاعهـن المدرسية بما يؤدي إلى تحسن مستوياتهن الدراسية إلى الأفضل .
6ـ متابعـة مدى تطورهن الدراسـي من خلال سجل المرشدة وتشجيع الطالبات الذين أظهرن استجابات إيجابية والأخذ بأيدي البقية ليصبحن في مستوى زميلاتهن .

ج ـ رعاية الطالبات المتفوقات دراسياً :ـ
وهم الذين يحصلون على تقدير ممتاز في جميع المواد الدراسية في الاختبارات الشهرية والفصلية ويحتجن إلى رعاية خاصة وخدمات إرشادية مميزة للحفاظ على مستواهن الدراسي ويمكن اتباع الخطوات التالية لرعايتهم :
1ـ حصرهن وتسجيلهن في الجزء الخاص لرعايتهن في سجل المرشدة الطلابية وذلك لمتابعة تحصيلهن أولا باول .
2ـ التنسيق مع المعلمات لرعاية هؤلاء الطالبات وصقل مواهبهن وتنمية قدراتهن للاستمرار في التفوق من خلال تنويع الخبرات وإثراء التجارب وإتاحة الفرصة لهن للمشاركة في جوانب النشاط المختلفة وفقاً لميولهن ورغباتهن .
3ـ منحهن حوافز مادية ومعنوية لتشجيعهن على التفوق مثل الهدايا والجوائز الرمزية وشهادات التفوق سواء كانت شهرية أم فصلية ووضع أسمائهن في لوحة الشرف وإعلان أسمائهن في الإذاعة المدرسية ، وعمل خطابات تهنئة لأولياء أمورهن واقامة حفل لتكريمهن وإشراكهن في الزيارات التي تقوم بها المدرسة وعمل أسر خاصة بالمتفوقات وتشجيعهن على البحث والدراسة وتوضيح الفـرص الدراسية والمستقبلية لهن .
4ـ رفع أسماء أوائل الطالبات المتفوقات بالمدرسة لإدارة التعليم للمشاركة في حفل تكريم الطالبات المتفوقات الذي تقيمه إدارة التعليم .

د ـ توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة :
ويمكن من خلال الرسائل الرسائل والنشرات والاتصالات الشخصية والهاتفية والدعوة لحضور المدرسة من بداية العام الدراسي لمناقشة أوضاع أبنائهم أولا بأول وكذلك الاجتماع مع أمهات الطالبات عن طريق مجالس الأمهات واللقاءات الإرشادية المفتوحة لتدارس بعض الظواهر التربوية كالتسرب والغياب وإهمال الواجبات وتدنى المستوى الدراسي لهؤلاء الطالبات ومن الأنسب لإدارات المدارس أن تقوم بتكريم أمهات الطالبات المتعاونات مـع المدرسة والمتابعات لبناتهن الطالبات بمنحهن الشهادات والجوائز وغيرها من الحوافز .

هـ ـ متابعة حالات التأخر الصباحي والغياب :
يعتبر الغياب والتأخر الصباحي من أهم عوامل الضعف الدراسي والذي يؤدي الى الفشل الدراسي أوترك المدرسة ويحتاج ذلك إلى مزيد من الجهود لمعرفة أسباب التأخر والغياب وإيجاد الحلول المناسبة لها وذلك بحصر الطالبات الذين يتكرر غيابهن أو تأخرهن عن الحضور للمدرسة من قبل المرشدة الطلابية ومناقشتهن فردياً أو جماعياً عـن الدوافع المؤدية للغياب أو التأخر في الحضور للمدرسة للوصول الى حلول مناسبة بتعاون الأسرة مع المدرسة في التغلب على تلك الأسباب أو الحد منها .
و ـ استقبال الطالبات المستجدات في المرحلة الابتدائية :
وذلك بتطبيق الأسبوع التمهيدي في المرحلة الابتدائية والذي يهدف الى :
1ـ المساعدة في تكوين اتجاه نفسي إيجابي لدى الطفلة نحو المدرسة واكتساب خبرات تساعد على تكيفها المدرسي المبكر ومساعدتها على تحقيق النمو السوي روحياً وعقلياً وعاطفياً واجتماعياً .
2ـ تيسير انتقالها من محيط بيئتها الذي تعودت عليه وألفته إلى محيط المدرسة تدريجياً بما يخفف شعور الخوف والرهبة في نفسها ويحل محله شعور الألفة والطمأنينة .
3ـ توفير الفرصة للمعلمة للتعرف على شخصية كل طفلة وأنماط سلوكها المختلفة .
4ـ بعث الطمأنينة في نفوس الأمهات على بناتهن واشعارهن بأن بناتهن محل الاهتمام والرعاية مما يزيد في تدعيم العلاقة بين البيت والمدرسة .
5ـ تقديم نموذج من الأساليب التربوية التي يمكن على غرارها أن يعامل الطالبات في جميع المراحل طيلة العام الدراسي وفقاً لخصائص نموهـن الجسمي والعقلـي والنفسي والاجتماعي .

أساليب تطبيقية في المدرسة :
1ـ تقـوم المدرسة بإعداد جدول لتنفيذ البرنامج واشعار أوليـاء أمور الطالبات وامهاتهن بذلك عند تسجيل بناتهن مبكراً مع بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الذي يسبق العام الجديد .
2ـ تستقبل مديرة المدرسة والمرشدة الطلابية ومعلمات الصـف الأول التلميذات المستجدات وأمهاتهن مع إطلاعهن عن البرنامج اليومي وأهدافه ودورهن في تنفيذ البرنامج .
3ـ وفي اليوم الأول يتم توزيع الحلـوى والعصير على التلميذات المستجدات حسب إمكانيات المدرسة وعدم إدخالهن لفصولهن الدراسية في الأيام الثلاثة الأولـى من الأسبوع مع أهمية انصرافهن مبكراً .
4ـ يستمر البرنامج بقية الأسبوع بجولات في المدرسة للتعرف على مرافقها وممارسـة بعض الألعاب الرياضية والمسابقات الثقافية المسلية التي تفسح الظهـور لمهارات التلميذات وتكشف عن سماتهن الشخصية والاجتماعية تحت أشراف معلماتهن .
5ـ وفي نهاية الأسبوع يقام حفل بسيط يبدأ بتلاوة القرآن الكريم تتخلله الأناشيد والألعاب المسلية والتمثيليات القصيرة الهادفة وبعض الإرشادات مثل الطرق الصحيحة لاجتياز مفارق الطرق وآداب الطريق واكتساب العادات الصحيحة والاجتماعية السليمة .
6ـ تقوم المرشدة الطلابية بعمل نشرات لمعلمات الصف الأول الابتدائي وامهات الطالبات عن خصائص نمـو الأطفال في مرحلة الطفولة المتوسطة ( ومشكلات الأطفال السلوكية ) (وأهمية اللعب التربوي ) ( وإعاقات الأطفال البصريـة والحركية واللغوية وكيفية التعامل معها ) وموضوعات عن ثقافة الطفل وغيرها من الموضوعات ذات العلاقة .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:56 am


التوجيه والإرشاد الاجتماعي

وتهدف خدمات التوجيه والإرشاد الاجتماعي الى التنشئة الاجتماعية من خلال تعويد الطالبة على الاتجاهات الاجتماعية الإيجابية المتمثلة في حب الآخرين والتعاون مع زميلاتها الطالبات وتقديم المساعدة لمن يحتاج من المجتمع المدرسي وكذا تقبل زميلاتها الذين يختلفن معهن في الرأي أو يختلفن عنها في الخلفية الاجتماعية .. ومن الأساليب التي تستخدمها المرشدة الطلابية في التوجيه والإرشاد الاجتماعي حث الطالبات على العمل الجماعي والتنافس الشريف بين المجموعات وبث روح الأخوة الإسلامية ً إنما المؤمنون أخوة ً وبث الكرامة الإنسانية في نفوس الطالبات ، ً ولقد كرمنا بني آدم ً ومن خلال التعاون مع مشرفة النشاط في المدرسة فيما تقوم به من نشاط طلابي متنوع والخدمة العامة والنظافة والمسابقات الثقافية والاجتماعية والندوات والمحاضرات والمسرح وذلك لاعتبار النشاط المدرسي ميداناً خصباً للتوجيه والإرشاد .


التوجيه والإرشاد الوقائي
ويهدف إلى توعية وتبصير الطالبات حول الآثار التي يتعرض لها بعضهن من النواحي الصحية والنفسية والاجتماعية وإزالة أسبابها مثل :
1ـ أضرار عدم تناول الإفطار مبكراً على الصحة .
2ـ أضرار عدم لبس الملابس الكافية أثناء فصل الشتاء في المناطق الباردة .
3ـ التدخين والمخدرات وأضرارها .
4ـ حوادث الطرق وكيفية الوقاية منها .
5ـ بيان أضرار التقليد الأعمى لبعض العادات الدخيلة على مجتمعنا الإسلامي والتي قـد يغتر بها بعض الفتيات مثل قصات الشعر أو بعض الملابس الغريبة وغيرها .
6ـ مرافقة أصدقاء السوء وما يجرونه من ويلات ومشكلات .
7ـ الكتابة على الجدران والمقاعد الدراسية ودورات المياه .

أساليب الإرشاد الوقائي :
تتم التوعية بأضرار التدخين والمخدرات وأثارها على الفرد والمجتمع وغيرها من السلوكيات من خلال المعارض والندوات والمسابقات واللوحات والنشرات الإرشادية المختلفة ويوم الصحة العالمي واغتنام المناسبات والاحتفالات التي تقيمها المدرسة للتوعية بأضرار مثل هذه السلوكيات والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في ضوء التعاميم المعممة لإدارات التعليم وكذلك في زيارة المرشدة الطلابية للفصول الدراسية لتوضيح أضرارها على الطالبات والمجتمع على أن تستمر النوعية طوال العام الدراسي .

مناهج واستراتيجيات التوجيه والإرشاد

المنهج الإنمائي

ويطلق عليه المنهج الإنشائي أو التكويني ويحتوي على الإجراءات والعمليات الصحيحة التي تؤدي إلى النمو السليم لدى الأشخاص العاديين والأسوياء والارتقاء بأنماط سلوكهم المرغوبة خلال مراحل نموهم حتى يتحقق أعلى مستوى من النضج والصحة النفسية والتوافق النفسي عن طريق نمو مفهوم موجب للذات وتقبلها ، وتحديد أهداف سليمة للحياة ، وتوجيه الدوافع والقدرات والإمكانات التوجيه السليم نفسياً واجتماعياً وتربوياً ومهنياً ورعاية مظاهر الشخصية الجسمية والعقلية والنفسية والاجتماعية .

المنهج الوقائي

ويطلق عليه التحصين النفسي ضد المشكلات والاضطرابات والأمراض ، وهو الطريقة التي يسلكها الشخص كي يتجنب الوقوع في مشكلة ما .

المنهج العلاجي

ويتضمن مجموعة الخدمات التي تهدف إلى مساعدة الشخص لعلاج مشكلاته والعودة إلى حالة التوافق والصحة النفسية ، ويهتم هذا المنهج باستخدام الأساليب والطرق والنظريات العلمية المتخصصة في التعامل مع المشكلات من حيث تشخيصها ودراسة أسبابها ، وطرق علاجها ، والتي يقوم بها المتخصصون في مجال التوجيه والإرشاد .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:57 am

مهام مرشدة الطالبات :

1. تبصير المجتمع المدرسي بأهداف التوجيه والإرشاد وخططه وبرامجه وخدماته وبناء علاقات مهنية مثمرة مع منسوبات المدرسة جمعيهم ومع أمهات الطالبات0

2. إعداد الخطط العامة السنوية لبرامج التوجيه والإرشاد في ضوء التعليمات المنظمة لذلك واعتمادها من مديرة المدرسة 0


3. تنفيذ برامج التوجيه والإرشاد وخدماته الإنمائية والوقائية والعلاجية 0


4. تعبئة السجل الشامل للطالبة والمحافظة على سريته وتنظيم الملفات والسجلات الخاصة بالتوجيه والإرشاد0


5. بحث حالات الطالبات التحصيلية والسلوكية ، وتقديم الخدمات الإرشادية التي من شأنها تحقيق أهداف المرحلة التعليمية0


6. متابعة مذكرة الواجبات اليومية وفق خطة زمنية وتفعيلها والعمل على ما يحقق الأهداف المرجوة منها0


7. رعاية الطالبات الموهوبات والمتفوقات دراسيا وتشجيعهن وتوجيههن ومنحهن الحوافز والمكافآت وتقديم برامج إضافية لهن 0


8. متابعة الطالبات المتأخرات دراسيا ودراسة أسباب تأخرهن وعلاجها واتخاذ الخطوات اللازمة للارتقاء بمستوياتهن 0


9. تحري الأحوال الأسرية للتلميذات وخاصة الاقتصادية منها ، ومساعدة المحتاجات منهن عن طريق الصندوق المدرسي 0


10. دراسة الحالات الفردية للطالبات اللاتي تظهر عليهن بوادر سلبية في السلوك ، وتفهم مشكلاتهن، وتقديم التوجيه والنصح لهن حسب حالتهن


11. عقد لقاءات فردية مع أمهات الطالبات اللواتي تظهر على بناتهن بوادر سلبية في السلوك أو عدم التكيف مع الجو المدرسي لاستطلاع آرائهن والتعاون معهن وبحث المشكلات الأسرية ذات الأثر في أحوال أولئك الطالبات 0


12. إعداد تقارير دورية عن مستويات الطالبات العلمية والتربوية وتقديمها لمديرة المدرسة


13. إجراء البحوث والدراسات التربوية التي يتطلبها عمل المرشدة

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:57 am

مهام مديرة المدرسة في مجال التوجيه والإرشاد :

1- تهيئة البيئة والظروف المناسبة التي تساعد في تحقيق رعاية الطالبات وحل مشكلاتهن الفردية والجماعية ورعاية قدراتهن وميولهن وتحقيق حاجاتهن وتحقيق النمو المناسب للمرحلة التالية لمرحلتهم الدراسية .

2- تيسير الإمكانات والوسائل المعينة في تطبيق برامج وخدمات التوجيه والإرشاد داخل المدرسة والاستفادة من الكفاءات المتوفرة لدى المعلمات أو رائدات الفصول أو أمهات الطالبات
3- تهيئة الظروف لعمل المرشدة الطلابية ومساعدتها على تجاوز العقبات وحل المشكلات التي قد تعترض مجال عمله وعدم تكليفها بأعمال إدارية تعيقها عن أداء عملها كمرشدة طلابية

4- رئاسة لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة وغيرها من اللجان والمجالس وتوزيع العمل على الأعضاء ومتبعة تنفيذ التوصيات التي تصدر عن اجتماعاتها .

5-تبصير المعلمات بدور المرشدة الطلابية داخل المدرسة وحثهن على التعاون الإيجابي معها للتعامل مع مشكلات الطالبات وأحوالهن المختلفة .

6-متابعة تطبيق خطة التوجيه والإرشاد ميدانياً بالمدرسة والمساهمة في تقويم عمل المرشدة الطلابية بالتعاون مع مشرفة التوجيه والإرشاد.

7- المشاركة المباشرة في بعض الخدمات الإرشادية مثل عقد اللقاءات أو المحاضرات أو كتابة المقالات الإرشادية والتربوية أو المشاركة في الرحلات والزيارات المدرسية وما إلى ذلك من خدمات إرشادية .

8- حث المعلمات على أهمية رعاية الطالبات من خلال التعامل مع المواقف والمشكلات اليومية التي تواجه الطالبات قبل تحويلهن للمرشدة الطلابية بحيث لا يحول لها إلا الطالبات اللواتي يعانين من المشكلات التي تحتاج إلى رعاية خاصة .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:57 am

مهام المعلمة ورائدة الفصل في التوجيه والإرشاد

1 - تفهم دور التوجيه والإرشاد في المدرسة والإسهام في التعريف بخدماته وبرامجه وتشجيعهن على الاستفادة من هذه الخدمات في تحسين أداء طالباتهن .

2- تهيئة المناخ النفسي والصحي في الفصل والمدرسة بصفة عامة بما يسهم في نمو الطالبات ويؤدي إلى التوافق النفسي المطلوب .

3- تطويع المواد الدراسية في مجال التوجيه والإرشاد وربط الجوانب العلمية بالجوانب التربوية بما يؤدي إلى تكامل التربية والتعليم بما ينمي شخصية الطالبة ويسهم في تكاملها .

4- إبداء المقترحات المناسبة لتطوير خدمات التوجيه والإرشاد من خلال التعاون مع المرشدة وأعضاء لجنتي التوجيه والإرشاد ورعاية السلوك .

5- دعم وتوثيق العلاقة بين البيت والمدرسة عن طريق المشاركة الفعالة في مجالس الأمهات
ومجلس المدرسة وغيرها من اللقاءات .


6- مساعدة المرشد ة على اكتشاف الحالات الخاصة التي تحتاج إلى تدخلها ومتابعتها لها .


7- مساعدة المرشد ة في رعاية الطالبات اللواتي يحتجن إلى متابعة .


8- تعزيز الجانب السلوكي الإيجابي عند الطالبات .


9- التعاون مع المرشد ة في تنفيذ بعض البرامج العلاجية المقترحة لعلاج بعض المشكلات

الدراسية أو الاجتماعية أو النفسية التي تعترض بعض الطالبات .


10-التعامل مع المواقف اليومية داخل الفصل وخارجه وألا يحول للمرشدة إلا المواقف

المتكررة .


11- استغلال حصص النشاط أو الريادة في تقديم بعض الخدمات الإرشادية للطالبات حسب الحاجة .


12- تزويد مرشدة الطالبات بالمرئيات والمقترحات حول الموهوبات والمتفوقات والمتأخرات دراسياً الخ.


13- المساهمة في توفير المعلومات اللازمة للسجل الشامل عن طالبات الصف الذي تقوم بريادته .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:59 am

مهام رائد ة النشاط

- التعاون مع المرشدة الطلابية في تقديم بعض الخدمات الإرشادية لبعض الطالبات حسب الحاجة الإرشادية.

2- اكتشاف الطالبات الموهوبات ورعايتهن في المجالات المختلفة عن طريق تنمية مواهبهن.

3- تقديم بعض الخدمات الإرشادية في تعديل السلوك .

4- إشراك الطالبات متوسطات التحصيل ، أو اللواتي يلحظ عليهن قصور في أدائهن الدراسي في المسابقات الثقافية ذات العلاقة بالمواد الدراسية.

5- تزويد المرشدة الطلابية بالملاحظات والمرئيات حول سلوك الطالبات من خلال ممارستهن للنشاط المدرسي بأنواعه المختلفة.

6- العمل على ربط المدرسة باحتياجات المجتمع المحلي والإسهام في تطويره

[align=center]مهام ولية الأمر ( أم الطالبة )[/align]
1- متابعة الطالبات في المدرسة من خلال زيارتها لها للتعرف على أدائهن دراسياً وسلوكياً.

2- المشاركة في عضوية مجلس المدرسة وحضور اجتماعاتها واجتماعات الأمهات والمعلمات.

3- متابعة مذكرة الوجبات المنزلية، من خلال ملاحظات المعلمات والمرشدة الطلابية في هذه المذكرة ، وتسجيل مرئياتها وملاحظاتها فيها.

4- إشعار المدرسة بأي مشكلة تواجه الطالبات سواء أكان ذلك عن طريق الكتابة أم المشافهة والتعاون مع المرشدة على التعامل معها بطريقة تربوية ملائمة.

5- إعطاء المعلومات اللازمة عن الطالبات اللواتي يحتجن لرعاية خاصة والتعاون مع المرشدة في انتهاج الأساليب الإرشادية والتربوية لمساعدتهن على التوافق السليم.

6- الاستجابة لدعوة المدرسة وتشريف المناسبات التي تدعو إليها، كالندوات والمحاضرات والجمعيات والمجالس والمعارض والحفلات .

7- إبداء امهات الطالبات لمرئياتهن وملاحظاتهن حول تطوير الأداء المدرسي، والإسهام في تحسين البيئة المدرسية بما يتوافق مع نظرتهن وتطلعاتهن المستقبلية.

8- التعاون مع المدرسة في توعية الأمهات بالدور الذي تقوم به المدرسة في تربية وتعليم بناتهن.

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 9:59 am

ومن الأساليب الإرشادية :

1. الإرشاد المبــاشر .
2. الإرشاد غير المباشر .
3. الإرشاد الفــردي .
4. الإرشاد الجماعي .
5. الإرشاد عن طريـق اللـعب للأطفـــال .
6. الإرشاد السلوكي .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 10:01 am

الإرشاد المباشر :
هو الطريقة التي تنصب بوجه خاص على المرشد الطلابي وما يقوم به من خدمات ، وهو إعطاء التوجيه والإرشاد والمشورة للطالب بشكل مباشر في حل مشكلته التي يعاني منها وفيه يتحمل المرشد مسئولية أكبر .
ويهدف : الإرشاد المباشر إلى حل مشكلات الطالب التي جاء بها .
ويستخدم : الإرشاد المباشر عادة مع العملاء المتعجلين الذين تنقصهم المعلومات ؛ ويستخدم كذلك مع مع العملاء ذوي المشكلات الواضحة المحدودة ، وهو بصفة عامة أكثر استخداماً في مجال الارشاد العلاجي .
رائد طريقة الإرشاد المباشر : Williamson
شروطه :
1- لابد من معرفة المشكلة التي يعاني منها الطالب لمساعدته في حلها وعلاجها .
2- تحليل العوامل وجمع المعلومات للوصول إلى تحديد واضح لجميع ما يتعلق بالمشكلة .
3- عرض وإعطاء الحلول المناسبة لطالب المساعدة .
4- الإشراف والمتابعة على مدى نجاح عملية الإرشاد .
5- الطالب ليس لديه معلومات بل هو متلقي للمعلومات .
أهم مزايا الإرشاد المباشر :
هو التركيز الجاد على حل مشكلة العميل .
عيوبه :
انه ليس من المفروض أن يقدم المرشد حلولاً جاهزة للعميل .
فيه شيئاً من السلطة والتسلطية من جانب المرشد .


2- الإرشاد غير المباشر :
هو ترك حرية التعبير للطالب عن المشكلة بنفسه وإيجاد الحل المناسب لها، ويمكن أن يتركز حل المشكلة على الطالب بدرجة كبيرة عكس الإرشاد المباشر ، ويجب أن يترك الحرية للطالب في اختيار الحل المناسب لمشكلته .
ويهدف : الى إقامة علاقة إرشادية وتهئية مناخ نفسي يمكن العميل من أن يحقق أفضل نمو نفسي .
ويستخدم : الإرشاد غير المباشر بنجاح مع أنواع معينة من العملاء ، وخاصة أولئك الذين يكون ذكاؤهم متوسطاً أو أكثر ويكون لديهم طلاقة لفظية .
رائد طريقة الإرشاد غير المباشر : Rogers
شروطه :
1- التمركز حول العميل الذي ليس هناك من هو أعرف بنفسه منه .
2- العلاقة بين المرشد والعميل تكون في مناخ حيادي خال من التهديد والرقابة .
3- دور المرشد هو تقبل العميل كما هو ومشجعاً إياه ويفهم وجهات نظره .

أهم مزايا الإرشادغير المباشر :
وضوح النظرية التي يستند إليها وهي نظرية الذات .
عيوبه :
يراعي الإنسان على حساب العلم
قد يغالي المرشد في ترك العميل وشأنه.
يهمل عملية الإرشاد .


الإرشاد الفردي :
هو مساعدة الفرد خلال عملية الإرشاد في مجال المدرسة أو المؤسسة أو بمعنى أرشاد عميل واحد وجهاً لوجه في كل مرة ، وتعتمد فعاليته أساساً على العلاقة الإرشادية المهنية بين المرشد والعميل ، أي أنه علاقة مخططة بين الطرفين تتم في إطار الواقع وفي ضوء الأعراض وفي حدود الشخصية ومظاهر النمو ، والإرشاد الفردي هو أوج عملية الإرشاد.
أهم مزايا الإرشاد الفردي :
1- يجب أن تكون مبنية على علاقة مهنية جيدة وقوية بين المرشد الطلابي والطالب .
2- لابد من التخطيط لها من قبل وليست صدفة .
3- يجب أن ينبع حل المشكلة من صاحب المشكلة أي الطالب نفسه وليس المرشد هو الذي يعرضها عليه .
4- لابد من جمع المعلومات والبيانات الخاصة بالطالب ولإعداد من قبل المرشد الطلابي للمقابلة الفردية
5- إثارة الدافعية لدى العميل وتفسير المشكلات ووضع خطط العمل المناسبة.
حالات استخدام الإرشاد الفردي :
الحالات ذات المشكلات التي يغلب عليها الطابع الفردي والخاصة جداً.
الحالات التي لايمكن تناولها بفاعلية عن طريق الإرشاد الجماعي.
إجراءات الإرشاد الفردي :
الإرشاد الفردي هو تطبيق عملي لكل إجراءات العملية الإرشادية ، والتي يجب أن تكون مفهومة لدى العميل ، ابتداء من المقابلة الأولى حتى إنهاء عملية الإرشاد ومتابعتها .



الإرشاد الجماعي :
ويعني تنفيذ الخدمة الإرشادية من خلال مجموعة من الأفراد أي أنها علاقة إرشادية بين المرشد ومجموعة من المسترشدين تتم من خلال جلسات جماعية في مكان واحد يتشابهون في نوع المشكلة التي يعانون منها ويعبرون عنها كل حسب وجهة نظره وطريقة تفكيره من واقع رؤيته لها وكيفية معالجته لها .
دور المرشد في الإرشاد الجماعي :
إن الدور الذي يقوم به المرشد من خلال هذا الأسلوب يقوم على التخطيط للجلسات الإرشادية المزمع القيام بها وكذا تحديد الوقت الملائم لتنفيذها ، ويفضل المرشد أن يعطي لأفراد الجماعية المشاركين في الجلسة فرصة الحوار وتبادل الآراء بينهم وأن لا يحتكر المناقشة وأن يختار أفراد الجماعة قائداً من بينهم ليقوم بالتنسيق وتنظيم الحوار ويتراوح عدد الأفراد المشاركين من ( 7 ـ 10 ) أفراد ويصل إلى أكثر من ذلك .
وكما أنه يستحسن أحياناً أن تكون الجماعة متجانسة عقلياً واجتماعياً حتى يتمكن المرشد من التعامل مع جميع أعضائها في مستوى يناسب الجميع ، ومدة الجلسة الجماعية تتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة تقريباً .
ويتم تنفيذ الجلسات وفقاً للإجراءات التاليـة :
الجلسة الاولى : التعارف بين الأعضاء المشاركين وطرح أولويات المشكلة والتعرف على الأسباب والدوافع المؤدية إلى وجود المشكلة .
الجلسة الثانية : استكمال الجلسة الأولى وعرض النتائج المترتبة على التمادي في المشكلة وإعطاء المشاركين واجباً منزلياً متعلقاً بالمشكلة يمكنهم من الإجابة عليه في المنزل .
الجلسة الثالثة : مناقشة الواجب المنزلي الذي أُعطى للمشاركين قبل نهاية الجلسة الثانية ويقترح استضافة أحد المعنيين بموضوع الجلسة ومناقشته من قبل المسترشدين ، ويمكن عرض بعض جوانب المشكلة من خلال مشهد تمثيلي يقوم به المشاركون وبإمكانهم تبادل الأدوار التمثيلية فيه ويطلق على هذا النوع بالتمثيل النفسي المسرحي أو تمثيل المشكلات النفسية أو الاجتماعية ويعتبر من أشهر أساليب التوجيه والإرشاد الجماعي ويتيح للمشاركين فيه فرصة التنفيس الانفعالي التلقائي والاستبصار الذاتي بمشكلاتهم للكشف عن اتجاهاتهم وصراعاتهم وإحباطهم مما يؤدي في النهاية إلى تحقيق التوافق والتفاعل الاجتماعي السليم والتعلم من الخبرة الاجتماعية .
الجلسة الرابعة أو الختامية : وتناقش فيه العوامل المؤدية للتخلص من المشكلة من قبل المشاركين في الجلسة وتصاغ فيه التوصيات التي يتفق عليها المشاركون لكي يقوم المرشد بمتابعتها .
ويستخدم المرشد الطلابي بعض الوسائل المناسبة لهذه الجلسات كتسجيلها على شرائط كاسيت أو شرائط فيديو ـ إن تيسر ذلك ـ حيث يمكن إعادة التسجيل أو العرض المرئي للمشاركين للاستفادة منه والتعلم أو اكتساب عادات جديدة في ضوئه ، ويقوم المرشد الطلابي بتدوين هذه الجلسات وما يدور فيها من مناقشات وملاحظات في سجل خاص للقيام بدور المتابعة والتقويم لهذه الجلسات .
وتشتمل جلسات الإرشاد الجماعي على الجوانب التالية :
مشكلات دراسية :
كالقلق البسيط والعزلة والانطواء والخجل والسرحان والتدخين أو السلوك الإدماني . ـ كالتأخر الدراسي ، وتكرار الرسوب والإعادة والغياب والتسرب واضطراب العادات الدراسية وصعوبات وبطء التعلم وسوء التكيف الدراسي
مشكلات أسرية وإجتماعية وصحية :
مثل التفكك الأسري الناجم عن انفصال الزوجين أو طلاقهما وحالات الشجار بينهما ، وسوء التوافق المهني أو الإصابة ببعض الأمراض العصرية أو المزمنة … الخ

مواقف تتطلب تدخل المرشد الطلابي أثناء جلسات الإرشاد الجماعي :
قد يحدث خلال الإرشاد الجماعي ما يتطلب تدخل المرشد وعلى سبيل المثال :
1- عندما يحدث بطريق مباشر أو غير مباشر أن يكون أحد المسترشدين هو كبش الفداء الذي تفرغ عليه الجماعة مشاعرها وتزيح تهديداتها ـ
2- عندما تتلاحق أسئلة ومناقشة الجماعة .
3- الخروج من المشكلة وسرد قصص ومواقف جانبية لا علاقة لها بالموضوع .
4- عندما تغتاب الجماعة عضواً غير موجود .
5- عندما يهاجم أحد المسترشدين أفكار الجماعة والعمل الإرشادي .
متى نفضل استخدام الإرشاد الفردي على الإرشاد الجماعي :
1- إذا تطلبت حالة المسترشد ومشكلة انتباهاً وتركيزاً شديداً لا يتوافر أو يتاح من خلال الإرشاد الجماعي ـ
2- عندما يكون موضوع الإرشاد أو العلاج انحرافاً جنسياً أو إدماناً للمخدرات .
3- إذا كان المسترشد في حالة تتطلب التدخل السريع كما هو في الحالات الهسترية والإكتئابية .
4- عندما لا يكون لدى المسترشد القدرة على تكوين علاقات اجتماعية وتنقصه مهارة التفاعل مع الآخرين كما هو في حالات الفوبيا الاجتماعية .
5- عندما يرفض المسترشد الجماعة لأن مشكلته على درجة من الخصوصية .
مميزات الإرشاد الجماعي :
1- الترشيد والاقتصاد في النفقات والوقت والجهد وعدد المرشدين .
2- تعد أفضل طرق الإرشاد بالنسبة للحالات التي تقاوم العلاج الفردي وتتحفظ ولا تسعى أو تتعاون في حل المشكلة .
3- يتعلم الفرد من الجماعة جوانب كثيرة فهي تكسبه مزيداً من الثقة بالذات وتضفي عليه روح التعاون والتفاعل والانسجام مع الآخرين .
4- صورة حية واقعية لنقل المشكلات الاجتماعية إلى مواقف حياتية فتكسب المسترشدين مرونة السلوك الاجتماعي قبل تطبيقه عملياً .
5- المناقشة الجماعية لموضوع مشترك تقلل من الخوف وتشعر بالأمن فتتيح فرص التنفيس والتفريغ الانفعالي.
6- اشتراك المسترشد في المناقشة والاستماع يقلل من تمركزه حول نفسه ويشعره بالأخذ والعطاء واختيار الأنماط السلوكية البديلة وتعميمها إلى مواقف الحياة اليومية .
7- ازدواجية دور المسترشد إذ يقوم بتعديل سلوكه بناء على نقده وملاحظاته لسلوك الآخرين وعلى نقد وملاحظات سلوك الآخرين له وعليه فإنه يقوم بعملية تقويم ذاتي .
8- الشعور بالانتماء للجماعة واحترام الرأي الآخر حتى ولو اختلف مع وجهة نظره خلال التفاعل والتعاون مع الأقران ، وأن إرشاد مجموعة الأقران يعد مشخصاً لمشكلاتهم ومعالجاً لها .
9- تطوير إمكانيات الشخصية وتدريب حساسيتها عند التفاعل مع الضغوط الاجتماعية.
عيوب الإرشاد الجماعي :
1- عدم وجود فرصة لعرض المشكلات الخاصة التي يرى المسترشد عدم عرضها أمام الآخرين مما يضعف إمكانية إحداث تغيرات في بناء شخصية المسترشد .
2- عدم استفادة الحالات القصوى من المرضى والمنحرفين من الجلسات الإرشادية الجماعية
3- قد تضيع المشكلات الخاصة خلف أولوية مناقشة المشكلات العامة وقد تتضاعف المشكلات فقد يتعلم ذوي المشكلات الخاصة أنماطاً سلوكية جديدة غير مرغوب فيها .
4- اعتبار المسترشد عضو في جماعة يجعله يلتزم باقتراحاتها ومرئياتها مما يعوق حاجته الشخصية .
5- قد ينتاب بعض المسترشدين شعور بالخوف أو القلق أو الخجل في شف مشكلاتهم للآخرين وقد ينتابهم شعور بالقنوط والندم والتوتر إذا ما كشفوا فعلاً ، وبذلك يرون أن الإرشاد الجماعي مهدد لمكانتهم وواقعهم الاجتماعي .
تمهيد لجلسات الإرشاد الجماعي :
1- تحديد المشكلة وجمع المعلومات عنها .
2- تحديد الطلاب عن طريق بعض المصادر مثل ( إدارة المدرسة / المعلمون / ملاحظات المرشد الطلابي الميدانية / استمارة الحاجات الإرشادية / مذكرة الواجبات / … الخ )
عقد لقاءات فردية مع الطلاب المعنيين لمعرفة مدى رغبتهم في علاج المشكلة فردياً أو جماعياً والاتفاق معهم على موعد الجلسة الأولى .


- الإرشاد عن طريـق اللـعب للأطفـــال :
الإرشاد باللعب طريقة شائعة الاستخدام في مجال إرشاد الأطفال على أساس أنه يستند إلى أسس نفسية وله أساليب تتفق مع مرحلة النمو التي يمر بها الطفل وتناسبها وأنه يفيد في تعليم الطفل وفي تشخيص مشكلاته وفي علاج اضطرابه السلوكي.
أسس الإرشاد باللعب :
يقوم الإرشاد باللعب على أسس نفسية لها أصولها في ميادين علم النفس العام وعلم نفس النمو وعلم النفس العلاجي.
فاللعب بصفة عامة هو أي سلوك يقوم به الفرد دون غاية علمية مسبقة .
استخدام اللعب في التشخيص :
يمكن دراسة سلوك الطفل عن طريق ملاحظته أثناء اللعب بهدف تشخيص مشكلاته ، واثناء اللعب الجماعي يمكن معرفة الكثير عن المشكلات وأسبابها .
استخدام اللعب في الإرشاد :
يلجأ المرشد إلى اللعب كطريقة هامة لضبط وتوجيه وتصحيح سلوك الطفل ، ويستخدم اللعب لدعم النمو الجسمي والعقلي والاجتماعي والانفعالي المتكامل المتوازن للطفل ، فهو يقويه جسمياً ويراوده بمعلومات عامة ومعايير اجتماعية ويضبط انفعالاته.
أساليب الإرشاد باللعب :
1- اللعب الحر : وهو غير محدد تترك الحرية للطفل لاختيار اللعب وإعداد مسرح اللعب وتركه يلعب بمايشاء وبالطريقة التي يريدها دون تهديد أو لوم أو استنكار أو رقابة أو عقاب.
2- اللعب المحدد : وهولعب موجه مخطط وفيه يحدد المرشد مسرح اللعب ويختار اللعب والأدوات بما يتناسب مع عمر الطفل وخبرتهوبحيث تكون مألوفة له حتى تستثير نشاطاً واقعياً أو أقرب إلى الواقع.
3- اللعب بطريقة الإرشاد السلوكي : ويكون في حالات مثل حالات الخواف من حيوانات معينة يمكن تحصين الطفل تدريجياً بتعويده على اللعب بدمى هذه الحيوانات في مواقف آمنة سارة متدرجة ومتكررة حتى تتكون ألفة تذهب بالحساسية والخواف مبدئياً.
فوائد الإرشاد باللعب :
1- هوانسب الطرق لإرشاد الطفل.
2- يستفاد منه تعليمياً وتشخيصياً وعلاجياً في نفس الوقت.
3- يتيح خبرات نمو بالنسبة للطفل في مواقع مناسبة لمرحلة نموه.
4- يساعد الطفل على الاستبصار بطريقة تناسب عمره.
5- يعتبرمجالاً سمحاً يتيح فرصة التنفيس الانفعالي ويخفف عن الطفل التوتر الانفعالي.
6- يمثل فرصة لإشراك الوالدين والتعامل معهما في عملية الإرشاد.


الإرشاد السلوكي :
يعتبر الإرشاد السلوكي تطبيقاً عملياً لقواعد ومباديء وقوانين التعلم والنظرية السلوكية وعلم النفس التجريبي بصفة عامة في ميدان الإرشاد النفسي وبصفة خاصة في محاولة حل المشكلات السلوكية بأسرع مايمكن وذلك بضبط وتعديل السلوك المضطرب المتمثل في الأعراض .
أسس الإرشاد السلوكي :
يقوم الإرشاد السلوكي على أسس نظريات التعلم بصفة عامة ولاتعلم الشرطي بصفة خاصة ، ويطلق على الإرشاد السلوكي أحياناً " إرشاد التعلم " أو " علاج التعلم " .
خصائص الإرشاد السلوكي :
1- معظم سلوك الإنسان متعلم ومكتسب .
2- السلوك المضطرب المتعلم لايختلف من حيث المبادء عن السلوك العادي المتعلم.
3- السلوك المضظرب يتعلمه الفرد نتيجة لتعرض المتكرر للخبرات التي تؤدي إليه.
4- زملة الأعراض النفسية تعتبر تجمعاً لعادات سلوكية خاطئة متعلمة.
5- السلوك المتعلم يمكن تعديله.
إجراءات الإرشاد السلوكي :
تحديد السلوك المضطرب المطلوب تعديله أو تغيره أوضبطه.
تحديد الظروف والخبرات والمواقف التي يحدث فيها السلوك المضطرب.
تحديد العوامل المسئولة عن استمرار السلوك المضطرب .
اختيار الظروف التي يمكن تعديلها أو تغيرها أو ضبطها.
إعداد جدول التعديل أو التغير أو الضبط.
تنفيذ خطة التعديل أو التغير أو الضبط.
أساليب الإرشاد السلوكي :
1- التخلص من الحساسية أو التحصين التدريجي .
2- الغمر وهو عكس التحصين التدريجي.
3- الكف المتبادل ويقصد به كف كل من نمطين سلوكين غير متوافقين ولكنهما مترابطان وإحلال سلوك متوافق محلهما.
4- الإشراط التجني ويعني تعديل سلوك العميل من الإقدام الى الإحجام والتجنب.
5- التعزيز الموجب " الثواب ".
6- التعزيز السالب ويعني العمل على ظهور السلوك المطلوب.
7- العقاب " الخبرة المنفرة ".
8- الثواب والعقاب .
9- تدريب الإغفال " الإطفاء "
10- الإطفاء والتعزيز.
أهم مزايا الإرشاد السلوكي :
1- يقوم على أساس دراسات وبحوث تجريبية معملية قائمة على نظريات التعلم.
2- متعدد الأساليب لتناسب تعدد المشكلات والاضطرابات .
3- يركز على المشكلة أو العرض وهذا يوفر وجود محك لتقييم نتائجه.
4- عملي أكثر منه كلامي ويستعين بالأجهزة العلمية.
5- نسبة الشفاء عالية قد تصل إلى 90 % من الحالات .
6- أهدافه واضحة.
7- يوفر الوقت والجهد والمال .
8- يمكن أن يعاون فيه كل من الوالدين بعد التدريب اللازم.
أهم عيوب الإرشاد السلوكي :


لايركز على مصدر المشكله العميق.

أحياناً يكون الشفاء وقتياً وعابراً.

الاضطرابات السلوكية يصعب تفسيرها جميعاً في شكل نموذج سلوكي مبني على أساس الإشراط.

يهتم بالسلوك المضطرب فقط ويركز على التخلص من الأعراض الظاهرة دون المصدر الحقيقي .

نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موسوعة التوجيه والإرشاد

مُساهمة من طرف نجلاء السويكت في الخميس مايو 24, 2012 10:03 am

المجالس واللجان الإرشادية
للتوجيه والإرشاد بعض المجالس واللجان والجماعات الخاصة بخدماته وبرامجه والتي تساهم بشكل واضح في دفع مسيرة التوجيه إلى التقدم والرقي ، ويمكن تنفيذها على مستوى إدارة التعليم وبعضها على مستوى المدرسة ، ومن هذه اللجان ما يلي :
1. مجلس التوجيه والإرشاد على مستوى إدارة التعليم .
2. لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة .
3. مجلس المدرسة .
4. لجنة رعاية السلوك بالمدرسة .
5. جماعة التوجيه والإرشاد (طالبات) .

مجلس التوجيه والإرشاد على مستوى إدارة التعليم
مهامه :
1. توفير خدمات التوجيه والإرشاد في جميع المدارس وتحسينها وتطويرها.
2. تحديد المشكلات التي ينبغي دراستها .
3. الإشراف على تقويم برامج التوجيه والإرشاد في المدارس.
4. الإطلاع على خطة التوجيه والإرشاد ومتابعة تنفيذها ميدانياً.
5. توعية أولياء الأمور بشكل خاص والمجتمع بشكل عام ؛ بأهمية برامج وخدمات التوجيه والإرشاد.
6. الاتصال بالجهات المعنية في الوزارة لاطلاعها على سير العمل في التوجيه والإرشاد،وإبلاغها بالمشكلات التي تعترض التنفيذ واقتراح الحلول .
7. الإشراف على تنفيذ خطط الوزارة وتوجيهاتها المتعلقة بخدمات وبرامج التوجيه والإرشاد.


لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة
مهامها :
1. إعداد خطط لبرامج التوجيه والإرشاد في المدرسة وفقاً لخطة إدارة التعليم.
2. المتابعة والتقويم لهذه البرامج والعمل على تطويرها وتنميتها.
3. العمل على توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة.
4. متابعة ورعاية المستوى التحصيل للطالبات.
5. اقتراح الأفكار البناءة التي تساعد على نمو العمل المدرسي.
6. المصادقة على التقرير الختامي لبرامج التوجيه والإرشاد بالمدرسة.
7. معالجة وضع طالبة الصفوف المبكرة في المرحلة الابتدائية الذي تقرر عدم تمكنها من الانتقال إلى صف أعلى(حسب لائحة تقويم الطالبة).


مجالس الأمهات والمعلمات :
مهامها:
1. توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة ، عن طريق الاجتماعات واللقاءات الدورية والمشاركة في نشاطات المدرسة ومعالجة بعض المشكلات التربوية.
2. عقد الاجتماع في نهاية الشهر الأول من بدء العام الدراسي وبداية الفصل الثاني وقبل الاختبارات ،ويحضره الأمهات والمعلمات .
3. يتم اختيار أعضاء منهم في مجلس المدرسة ، وتعقد اجتماعات دورية في كل شهر لأعضاء المجلس ، لمناقشة المواضيع التي تهم البيت والمدرسة.


مجلس المدرسة
مهامه :
1. تقدير أوجه الإبداع والتميز ورعايتها وتشجيعها.
2. مناقشة المستوى التحصيلي للطالبات.
3. تقديم المشورة لإدارة المدرسة والتعاون معها على رعاية سلوك الطالبات
4. دراسة احتياجات المدرسة من الأثاث والتجهيزات والوسائل والمرافق، وبحث كيفية الحصول عليها.
5. بحث الوضع العام للمدرسة ، وما قد يكون لها من خصوصية تتطلب الدراسة والتحليل وتقديم المشورة بشأنها.
6. دراسة الموضوعات التعليمية والأمور التربوية ذات الصلة بالمهام المنوطة بالمدرسة.
7. تقديم التوصيات والمقترحات الهادفة إلى تطوير العمل التربوي والتعليمي بصفة عامة.
8. مخاطبة إدارة التعليم بشأن المشكلات التي يجد المجلس صعوبة في حلها ، أو تخرج عن نطاق اختصاصه .
9. يعقد المجلس اجتماعين على الأقل كل فصل دراسي.


لجنة رعاية السلوك
مهامها :
1. حصر ودراسة بعض ظواهر السلوك في المدرسة،والتي تحدث من بعض الطالبات.
2. الاجتماع بالطالبات ذوات السلوك غير المرغوب فيه.
3. تعزيز السلوكيات المرغوب فيها في المدرسة ، كتكريم الطالبات المثاليات من ذوي السلوكيات الحسنة.
4. غرس القيم الأخلاقية النابعة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف،بمختلف الوسائل المتوفرة بالمدرسة.


جماعة التوجيه والإرشاد
تتكون الجماعة بواقع طالبة من كل فصل، ويترأسها أحدى الطالبات، ويرشح نائباة لها ،وتعقد اجتماعاتها أسبوعياً ،وتتلخص مهمتها في
مساعدة المرشدة الطلابية في تنفيذ بعض البرامج والخدمات الإرشادية في المدرسة .
الجماعة المهنية
تتكون من مجموعة من الطالبات ،وتقوم برئاستها أحد الطالبات الصفوف النهائية ، وتعين نائبة لها ومقرراً ، وتتلخص مهمتها في نشر الثقافة
المهنية بين الطالبات من خلال قنوات متعددة من الأنشطة.



سجلات المرشدة ( الاستمارات المنظمة لعمل المرشدة ) :

1* السجل العام للمرشدة .
2* سجل الإرشاد الطلابي ( متفوقات - موهوبات- متأخرات دراسياً- كثيرات الغياب - متابعة سجل الواجبات - المتأخرات صباحا وظهرا - طالبات معاقات - طالبات صعوبات التعلم - الحالات الصحية -السجل الشامل )
3* سجل لجنة التوجيه والارشاد
4* سجل الحالات الفردية
5* سجل الحالات الاقتصادية
6* سجل الحالات الطارئة ( المواقف اليويمة )
7* سجل زيارة الأمهات ( المقابلة الفردية للأمهات )
8* سجل تعاميم الارشاد
9* سجل اذاعة المرشدة
10* سجل البرامج الارشادية المقدمة في المدرسة
11* سجل التقارير



نجلاء السويكت
أميرة
أميرة

عدد المساهمات: 4228
تاريخ التسجيل: 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى